التخطي إلى المحتوى

لوحظ في سوق النفط مجموعة من الأحداث السيئة والتي تدور حول عدم الثبات وهذا في فترة البداية في السنة الحالية والسبب وراء هذا هو إجماع الحكومة في جميع انحاء العالم علي قرار غلق كافة العمليات في الأقتصاد والإلتزام بالتعليمات المعلنة حتي يتم الإعلان عن اي قرارات أخرى في هذا الحين نأمل ان يتم التخفيف والتقليل من الطلبات المتزايدة على النفط والذي قد لقب بالذهب الأسود لما له من قيمة اقتصادية كبيرة كما تم ملاحظة قلة غير معقولة في نسبة الأسعار وهذه النسبة القليلة لم تحدث منذ فترة لا تقل عن سبعة عشر عاما.

وهذا قد تم حصره بمقدار 20 دولاراً من البراميل المليئة ليترات من النفط وهذا .وفقا لما حدث في شهر مارس الذي مضى والآن سنعرض ونتناول أكثر الأحداث أهمية والتي قد لوحظت في سوق النفط العالمي في فترة شهر يناير وفبراير ومارس ألا وهما الربع الأول من عام 2020 الحالي والتي تتمثل في:

اولاً: قلة عدد الطلبات حول العالم على الذهب الأسود.
ثانياً: قلة عدد المساعدات والتي قد تاتي من جميع أنحاء العالم واتي قد صاحبت خوف شديد بسبب قلة هذه المساعدات في سنة 2020
ثالثاً: دائما يكون هناك حزين من هذا النفط على مستوى العالم في هذا الوضع الحالي تبين أن هذا الخزين قد ارتفعت قيمته العالي بنسبة مخيفة.
رابعاً: تغيير كبير في نسب وسعر مادة النفط الخام وقلة نسيتها إلى مستوى متدني وهذا لم يحدث منذ سنة 2002
وتم العلم بأن المتطلبات حول جميع أنحاء العالم بشأن هذا النفط قد قل مستوى طلباته في الشهور الثلاثة الاولي في السنة الحالية وهذا الإنخفاض مقدر بعدد 79 من البراميل وعند مقارنة هذه الأشهر الثلاثة مع التي تسبقها من عام 2019 نراه مقدر بعدد 92.9 مليون من البراميل وهذا معناه قلة طلب الدول الصناعية بنسبة 2.8 مليون من البراميل أما الدولة المهمشة بعدد 5.1 مليون من البراميل.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *