اخبار

جيش السودان يعلن التزامه بالتعاون مع الأطراف السياسية كافة


أكد رئيس مجلس السيادة الانتقالي عبد
الفتاح البرهان، “التزام” المؤسسة العسكرية بالتعاون مع الأطراف كافة لإكمال الفترة الانتقالية.

جاء ذلك في تصريحات للبرهان الذي يشغل
أيضا منصب قائد الجيش السوداني، نقلتها وكالة الأنباء السودانية الرسمية.

وقال البرهان؛ إن “المؤسسة
العسكرية ملتزمة بالتعاون مع كل الأطراف لإكمال الفترة الانتقالية”، وأضاف:
“نتطلع إلى توافق القوى السياسية على تشكيل حكومة بقيادة مدنية لتكمل المرحلة
الانتقالية وصولا للانتخابات”.

من
جانبها، دعت الأمم المتحدة إلى “اتفاق
سياسي جديد” في السودان، بما يؤسس لفترة انتقالية جديدة، ويضع البلاد على مسار
انتقالي أكثر استدامة نحو حكم ديمقراطي بقيادة مدنية.

جاء ذلك في جلسة مجلس الأمن الدولي
المنعقدة حاليا بالمقر الدائم للأمم المتحدة في نيويورك، لمناقشة تقرير الأمين
العام الأخير حول أنشطة بعثة الأمم المتحدة المتكاملة للمساعدة الانتقالية في
السودان “يونيتامس”.

وقال ممثل الأمين العام الخاص إلى
السودان فولكر بيرتس، في إحاطته لأعضاء المجلس: “هناك فرصة للتوصل إلى اتفاق
سياسي جديد من شأنه أن يؤسس لفترة انتقالية جديدة، ويضع البلاد على مسار انتقالي
أكثر استدامة نحو حكم ديمقراطي بقيادة مدنية”.

 

اقرأ أيضا: وثيقة دستورية في السودان بدعم غربي.. هل تلقى استجابة؟

وحذر من أنه “كلما طالت فترة
الشلل السياسي، زادت صعوبة العودة إلى الانتقال السياسي، وبحال لم يتم العثور على
حل سياسي ذي مصداقية، سيستمر تدهور الوضع العام في السودان”.

وأضاف أنه “منذ الانقلاب العسكري
في 25 تشرين الأول/أكتوبر الماضي، شهد السودان احتجاجات منتظمة ضد الانقلاب، وقتل
117 شخصا وجرح آلاف المتظاهرين جراء استخدام القوة المفرطة من جانب قوات
الأمن”.

في سياق متصل، انتقدت الخرطوم، تقريرا
للأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، ودعته إلى التزام الحياد وعدم إرباك
المشهد السياسي بما يؤخر التوصل إلى وفاق في السودان.

وفي تقريره، طالب غوتيريش رئيس مجلس
السيادة الانتقالي في السودان الفريق عبد الفتاح البرهان، ونائبه محمد حمدان دقلو
“حميدتي”، بـ”الانسحاب” من المشهد السياسي، وتنفيذ الالتزامات
التي قطعها البرهان في 4 تموز/يوليو الماضي، لإفساح المجال أمام القوى المدنية
للاتفاق على تشكيل الحكومة واستكمال الهياكل الانتقالية.





المصدر الاصلية للمحتوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى