اخبار

رسميًا: وزارة العمل بغزة توضح موقفها بشأن التسجيل عبر “المشغل الإسرائيلي” للحصول على تصاريح عمل



المتقدمون – غزة 

أكدت رئيس وحدة العلاقات العامة والإعلام بوزارة العمل بغزة منال الحتة، أنهم “لم يبلغوا رسميًا بموضوع “المُشغل الإسرائيلي”، مضيفًا “اتفقنا أن يتم التسجيل للعمل في الأراضي المحتلة من خلال رابط وزارة العمل فهي البوابة الرسمية والوحيدة للتسجيل”.

وأوضحت الحتة في تصريحات إذاعية تابعتها منصة المتقدمون اليوم الثلاثاء، “بالنسبة لرفضنا للمُشغل؛ خشية من الابتزاز السياسي والمالي للعمال، حيث ثبت لنا دفع البعض أكثر من 5 آلاف شيقل، ونحن نخشى عليهم من الابتزاز الأمني”.

وتابعت، “يتم ترشيح الأسماء حسب المعايير المطروحة ثم يتم استلام التصاريح”. 

وكانت وزارة العمل كشفت، عن الأسباب وراء رفضها لتصاريح المشغل، مؤكدةً أن هذا الرفض يأتي في إطار الحفاظ على المواطن بالدرجة الأولى، قائلة إن أحد أهم الأسباب هي الابتزاز المالي الذي يتعرض له المواطنون عبر الوسطاء بمبالغ طائلة تصل في بعض الأحيان إلى 5000 شيكل، في سبيل الحصول على تصاريح للعمل في الداخل المحتل.

وأضافت الوزارة، أن هناك ابتزاز أمني يتعرض له بعض المواطنين، من أجل تحقيق مصالحهم وحصولهم على التصريح.

ونوهت الوزارة إلى أن من الأسباب الأخرى لرفضها تصاريح المشغل هي الحفاظ على أحقية المسجلين الآخرين بالحصول على تصاريح للعمل بالداخل، مشيرةً إلى أن هذا الرفض يأتي كدليل واضح أنه لا يوجد تلاعب من قبلهم، وخضوع جميع العمال المسجلين للمعايير المتبعة في الحصول على تصريح.

وذكرت أنها لن تسمح باستغلال المواطنين من قبل سماسرة المشغل، وأن الوزارة بالتوافق مع الشؤون المدنية هي الطريقة الأسلم للحصول على تصاريح العمل.

وقالت إنها تتفهم حاجة المواطنين الماسة للعمل في الداخل المحتل، إلا أنها تمنع في ذات الوقت خروج البعض عن طريق تصريح المشغل حفاظًا عليهم.

وفي نفس السياق، قال وكيل وزارة العمل بقطاع غزة المهندس إيهاب الغصين، إن من أهم الأمور المستحدثة في وزارته التطرق لملف تصريح العمل داخل الخط الأخضر، حيث كان هذا الملف من اختصاص الشؤون المدنية منذ الانقسام الفلسطيني.

وأضاف الغصين في لقاء مع وكالة (APA) تابعته منصة المتقدمون، أنه من شهر نوفمبر الماضي عادت مهام ملف العمل داخل الخط الأخضر لوزارته، لترتيبه وتنظيمه بما يخدم أبناء الشعب الفلسطيني في قطاع غزة.

وتابع أن تنظيم عمل الشباب الفلسطيني داخل الخط الأخضر أصبح ضرورة، في ظل قلة فرص العمل في قطاع غزة.

وذكر الغصين أن منذ بداية فتح رابط التسجيل عبر وزارة العمل، ما يزيد عن 130 ألف شخص، منهم عمال وآخرين خريجين جامعات لم يحالفهم الحظ بالعمل داخل القطاع.

ولفت إلى أن وزارته بدأت منذ مارس الماضي بالتعاون مع الشؤون المدنية بإرسال دفعات مرشحة من قبلهم، حيث تم ترشيح 22 ألف و200 شخص، من أصل 130 ألف، حصل 5 آلاف شخص منهم على تصريح عمل داخل الخط الأخضر.

ونوه الغصين إلى أن بعض الأشخاص الذين حصلوا على تصريح للعمل داخل الخط الأخضر، عارضهم الرفض الأمني، ومنهم من ينتظر الموافقة بعد.

وأكد على إدانة وزارته للرفض الأمني لبعض الأشخاص المرشحين للعمل، مؤكدًا أن سبب الرفض سياسيًا وليس أمنيًا، نظرًا للأحداث لرفض الاحتلال معظم الأسماء دون النظر إليها.

وشدد الغصين على أن وزارة العمل لن تستلم للأمر الواقع “الرفض الأمني”، بل ستواصل عملها بإرسال مجموعة الأسماء عن طريق الشؤون المدنية للاحتلال مرة أخرى، لإعطائهم الفرصة.

وبين أن وزارته تعمل ضمن معايير محددة ضمن التشغيل المؤقت، لافتًا إلى إلغاء إنزال تفضيل الخريجين للعمل داخل الخط الأخضر، حيث أصبحت معاملتهم وتفضيلهم يساوي الغير حاملين للشهادات الجامعية، نظرًا للواقع الذي يعيشونه في قطاع غزة.

واستدرك الغصين “كلما زاد عدد أبناء المتقدمين للتصاريح يزيد تفضيلهم للعمل، والأولية للشباب بحسب الأعمار، وأيضًا إذا كانت الزوجة موظفة أم لا فالأولية للعائلات التي لا تمتلك أي فرصة عمل، إلى جانب النظر لامتلاكه مركبة أم لا”.

وأشار إلى أن المعايير المذكورة تؤثر فقط على درجات التفضيل، منوهًا إلى أن وزارة العمل ترفض تقديم تصاريح الموظفين، والأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 26 عامًا، أو تزيد عن 60 عامًا، ومن لديه سجل تجاري حقيقي، إلى جانب رفضهم للأعزب.

وتطرق الغصين إلى أزمة السجلات التجارية، بعد أن طلبت الشؤون المدنية من المرشحين “سجل تجاري” في نهاية عام 2018، منوهًا إلى عمل وزارته على حل هذه المشكلة من خلال ترميز هذه السجلات مجانًا ودون خلو طرف، لمراعاة الظروف العامة.

وأكد على أنه لا يوجد أي تدخل بشري في اختيار الأسماء، بل يتم الاختيار وفقًا للدور العام والترتيب، والمعايير الثابتة والأنظمة، لافتًا إلى أن التسجيل مبكراً ليس معيار للتفضيل.

وأشار الغصين إلى رفضهم لآلية الحصول على التصريح عن طريق المشغل، بعيدًا عن آلية العمل التي تتبعها وزارته وفقًا للترشيح والمعايير، منوهًا إلى اتباع بعض الأشخاص أسلوب الابتزاز المادي للحصول على موافقة العمل.

وختم حديثه “لا نقبل بالابتزاز المالي من قبل سماسرة التصاريح، والابتزاز الأمني الذي يضر المصلحة العامة في قطاع غزة، ويبلغ عدد التصاريح عن طريق المشغل 248 شخصًا حتى اللحظة”.

شاهد فيديو المقابلة كاملة 👇👇

وهنا نرفق لكم متابعي موقع المتقدمون أهم الروابط التي تساعدك في الحصول على تصريح عمل في الداخل الفلسطيني، واستكمال جميع إجراءات التسجيل، حتى لا تفقد حقك.

أولًا: يمكنك فحص اسمك هل له تصريح عمل من خلال الرابط التالي:

ثانيًا: رابط تقديم شكوى لمن لم يحصل على تصريح عمل أو اسمه ممنوع أمني:

ثالثًا: رابط تحديث جودة بيانات العمال؛ للحصول على تصاريح عمل:

رابعًا: لمعرفة حالة طلبك لدى وزارة العمل في قطاع غزة هل (معتمد أم لا)، من خلال الرابط التالي: اضغط هنا 
خامسًا: رابط لتعديل رقم الهاتف الخاص بالعمال المسجلين للحصول على تصاريح عمل: اضغط هنا 
ندعوك للانضمام لقناتنا على التيليجرام من هنا لتصلك أحدث الأخبار العاجلة الخاصة بتصاريح العمال





المصدر الاصلية للمحتوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى