اخبار

لابيد يكشف: أجهزة المخابرات العالمية تأتي بانتظام إلى إسرائيل لتتعلم من الشاباك


كشف رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لابيد اليوم الخميس 8 سبتمبر 2022، أن أجهزة المخابرات من جميع أنحاء العالم تأتي بانتظام إلى إسرائيل لتتعلم من جهاز الأمن العام الإسرائيلي “الشاباك”.

وقال لابيد خلال حفل الانجاز الاستخباراتي التشغيلي للشاباك عن عام 2021، إن أجهزة المخابرات العالمية تأتي بانتظام إلى إسرائيل لتتعلم من الشاباك، كيف تحارب “الإرهاب” والتهديدات التي لا تواجهها أي دولة غربية، وفق وصفه.

وأضاف أن التكنولوجيا المتقدمة التي تم تطويرها في الشاباك تتيح لإسرائيل دومًا أن تكون متقدمة بخطوة عن “العدو”، وهذا كله نتاج سنوات من التحضير وبناء الذكاء البشري والتكنولوحي. وفق قوله.

ونوه لابيد، إلى أن الشاباك أحبط مئات الهجمات منذ بداية العام، في ظل الواقع المتغير الذي يحدث حاليًا من إطلاق نار وإلقاء متفجرات ومحاولات خطف وغيرها خططت لها حركة حماس .

وأكمل: “أمامنا عدة ساحات، وسلسلة من التحديات المختلفة للغاية، وما يفعله الشاباك في جنين و نابلس مختلف تمامًا عما يفعله في الفضاء الإلكتروني، فالعمل الذي يقوم به في البلدان البعيدة يختلف تمامًا عما يفعله في غزة أو الضفة، إن المعلومات الاستخبارية المُحبطة التي تُستخدم ضد القوى الأجنبية مختلفة تمامًا عن قيادة عمليات أمنية معقدة للأفراد”.

وجاء في حديث لابيد: “قبل 3 سنوات كانوا يرشقون الحجارة واليوم تقريبًا كل اعتقال يرافقه إطلاق نار”.

من جانبه، بين رئيس الشاباك رونين بار، أن عمليات جهازه تجري ما بين “عالم الاستخبارات السري، وعالم الأمن المفتوح”، مشيرًا إلى أنه تمكن من التعامل مع مستويات لا يمكن تصورها من “الإرهاب” – وفق وصفه -.

وأكمل: “بفضل المشاريع والعمليات، سنعرف بشكل أفضل كيفية التعامل مع التهديدات الجديدة للإرهاب والتجسس .. وراء العمليات والمشاريع هناك التخطيط والتكنولوجيا والعمليات، ولكن قبل كل شيء، هناك أشخاص ممتازون، مصممين ومليئين بالأفكار، وهم الذين يحصلون على التقدير “.

المصدر : وكالة سوا – صحيفة القدس



المصدر الاصلية للمحتوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى