التخطي إلى المحتوى

كبار التكنولوجيا يواجهوا في الولايات المتحدة مواقع السوشيال ميديا مثل الفيس بوك وأمازون حيث يوجد العديد من القواعد الأكثر شدة حيث يقوم منظمو الأتحاد الأوروبي ببذل جهدهم لكي يستطيعوا الحصول علي معلومات للحد من مكانته كحارس لمواقع السوشيال ميديا على الإنترنت ولكي يستطيعوا أن يجدوا ايضا الاشخاص و الأدلة والمعلومات وجميع الخدمات وذلك نتيجة المناقصة الاتحاد الأوروبي التي تمت مشاهدته من قبل رويترز.

ومن الممكن أن يتم أجبار مواقع السوشيال ميديا مثل الفيس بوك وجوجل وأمازون وأبل على أن يتم الفصل بين أعمالهم المتنافسة حيث  توفير المنافسين لكي يتم الوصول إلي معلوماتهم وبياناتهم وفتح معاييرهم  حيث  قامت المفوضية الأوروبية بالقول في فبراير أنها تقوم بتعليم تشريعات حيث تكون هذه التشريعات ضد منصات السوشيال ميديا مثل منصات الإنترنت الكبيرة حيث تقوم منصات الأنترنت الكبيرة بالقيام بدور الحارس ليتم طرح مناقصة تبلغ 600 ألف يورو أي تعادل 649,800 دولار ليتم عمل دراسة لجمع البيانات والأدله علي قوة هذة الشركات الضخمة.

كما قالت الوثيقة إن كبار التكنولوجيا الذين لديهم العديد من البيانات والمعلومات ولا يريدوا مشاركاتها مع منافسيهم الأقل منهم حجما قد تقوم الإجراءات التنظيمية بطلب منهم لتوفير إيجاد شروط معقولة ومنطقية وموحدة وغير تمييزية حيث تقوم دراسة الاتحاد الأوروبي بالتركيز علي دراسة استعمال شركات التكنولوجيا للبيانات والمعلومات من إحدى الأسواق ليتم تكبير الأسواق الأخري مما يجعل من الصعب علي المنافسين الحاليين أو المتنافسين الجدد معتزين بمواقع  السوشيال ميديا بمثال الفيس بوك ومنصه الواتساب المرتبطة به

كما  هناك مجال أخر للعمل به هو تظاهر المعلومات التي تختلف فيها مواقع السوشيال ميديا ومحركات البحث التي تقوم بجمع كميات عملاقة من البيانات والمعلومات من الخدمات المجانية مما يجعل إلي أحجام المستخدمين عن التغيير إلى شركة منافسة كما قال محامي جماعة الضغط التي تسمى اتحاد صناعة الحاسب والإتصالات إن تخصص الدراسة الواسع مضطرب ومنشأ، السلطات التي تري فيها اللجنة بموجب الاقتراح أن يتم منحها سلطة تقديرية كبيرة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *