تكنولوجيا

بعد ضمّه للمجنّدة الإسرائيلية…محمد رمضان يثير سخط الجمهور إثر سخريته من القديرة سميرة عبد العزيز


أثار الفنان المصري محمد رمضان، غضبًا كبيرًا في الشارع المصري بعد تصرفه الذي وصف بـ”اللامحترم” مع الفنانة القديرة سميرة عبد العزيز البالغة 87 عامًا من العمر، ليبدأ ناشطون بسرد المواقف غير المحترمة التي اشتهر بها الفنان المصري.

وفي التفاصيل، سخر رمضان من الفنانة القديرة سميرة عبد العزيز، بعد تراجعها عن قرار رفض دور أم محمد رمضان في الأعمال التلفزيونية، ليرد رمضان: “قلبي هيوقف من الفرحة، بس للأسف الفيلم القادم طالع يتيم الأم”.

إلا أن عبد العزيز المعروفة بلطفها الكبير، قالت إنها لن ترد على مثل تلك التفاهات، وهي لا ترفض العمل مع أشخاص بعينهم إنما تقرر القبول أو الرفض بناء على الدور ذاته.

الهجوم بتلك الطريقة غير المهذبة على فنانة قديرة مثل سميرة عبد العزيز، أغضب الكثير من الجمهور المصري الذين رأوا في تصريحات رمضان فوقية وقلة تهذيب كبيرة، ليعيدوا إلى الأذهان العديد من الأمور الجدلية التي اشتهر بها رمضان من خلال تريندات السوشيل ميديا.

حيث كان رمضان قد تصدر التريند قبل نحو الأسبوع بعد ظهوره في صورة مع مجندة إسرائيلية في اليونان، كان يحتضنها، ما أدى لحصوله على تعليقات وانتقادات لاذعة من قبل الجمهور.

رمضان نفسه كان قد اتهم بأنه من المطبعين قبل نحو العامين، حين ظهر مع فنان إسرائيلي خلال حضورهما أحد الفعاليات.

لكن مسألة التطبيع لم تكن الوحيدة التي جلبت الانتقادات لمحمد رمضان، الذي ظهر مؤخرًا في لقاء عبر قناة عراقية بينما كان يدخن الشيشة، دون أن يتركها رغم الرسائل الخطيرة التي أرسلها لجمهوره وهو بغالبيته من الشباب الصغار في السن، والذين قد يقلدون رمضان في معظم أفعاله كونهم من المراهقين غير المدركين لمخاطر الحياة بعد.

ويفترض بالفنان الذي يعتبر شخصية عامة، أن يحاول قدر الإمكان الانضباط وحتى أن يكون قدوة حسنة، كونه من أكثر الشخصيات المؤثرة في المجتمع عمومًا.

رمضان الذي ساهم بإيقاف الطيار الراحل “أشرف أبو اليسر” عن عمله في الطيران، بسبب صورة التقطها معه داخل قمرة القيادة، عاد ليكرر الصورة والحادثة مع طيار جديد مؤخرًا، بلا أي مبالاة وكأنه لم يتعظ من تلك المرة التي أدى فيها لحرمان طيار من عمله.

إلى جانب كل ما سبق، فإن رمضان يفاخر بأمواله ويستعرضها بطريقة مستفزة، عبر السوشيل ميديا، وهو ما دفع الكثير من الفنانين والإعلاميين لانتقاده ومن بينهم، الإعلامية لميس الحديدي التي قالت إنه شخص تافه ومحدث النعمة، إلا أنها لم تذكر اسمه علانية، لكن تزامن حديثها مع أزمة بين زوجها عمر أديب ومحمد رمضان، دفع البعض للقول إنها كانت تقصده.



المصدر الاصلية للمحتوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى