اخبار

لابيد يتألم لمقتل الكلب “زيلي” ولا يهتم لقتل جيشه أطفال غزة


أعرب رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي، يائير لابيد عن ألمه على مقتل أحد الكلاب “المقاتلة” التي تعمل ضمن وحدة خاصة تابعة لجيش الاحتلال، في الوقت الذي أكد فيه عدم نيته “ألاعتذار” لقتل جيشه للفلسطينيين في العدوان الأخير على قطاع غزة.

وأكد موقع “i24” الإسرائيلي، أن الكلب “زيلي” قتل صباح الثلاثاء، خلال اشتباك مع مسلحين فلسطينيين في الضفة الغربية، موضحة أن الكلب المذكور تابع لوحدة “اليمام”؛ وهي وحدة شبه عسكرية إسرائيلية عالية التدريب في قوات الحدود الإسرائيلية، وتم دفن الكلب في مقبرة كلاب الوحدة”. 

وفي تعليقه على مقتل “زيلي” البالغ من العمر 9 أعوام، وقال رئيس الوزراء لابيد: “زيلي كان جزءا من الوحدة، وهو محل تقدير ومهني أيضا، ستفتقده الوحدة ومتعاملو الكلاب ورجال الشرطة الذين رافقهم في مهامهم العملياتية العديدة”.

 

اقرأ أيضا: رئيس وزراء الاحتلال: لن نعتذر عن استخدام القوة ضد غزة

كما ذكر المختص في الشؤون الأمنية، ماتياس إنبار، في تصريح لـ”i24″، أن “وحدة “اليمام” هي الوحدة الوحيدة في إسرائيل القادرة على تعليم الكلاب القتالية وتنميتها وتدريبها وامتلاكها”. 

وأوضح أن “هذه كلاب يتم تدريبها بشكل مكثف وتعتبر مقاتلة، تمامًا مثل النخبة في شرطة “اليمام”، مضيفا: “الجنود والحيوانات يسيران جنبا إلى جنب ويعملان معا، هناك رابطة مهنية وعاطفية”، بحسب تعبيره. 

وكشف الموقع، أن “الكلب “زيلي” المدرب، قاد مئات العمليات من بينها اعتقال مسلحين ومطلوبين وسط رام الله بالضفة الغربية”.

 

اقرأ أيضا: تعرف إلى قائمة الأطفال الشهداء في العدوان الإسرائيلي (أسماء) 

يشار إلى أن رئيس حكومة الاحتلال لابيد، وفي تعليق له على العدوان الذي شنه جيش الاحتلال على قطاع غزة طيلة ثلاثة أيام مضت، أكد أنه “لن يعتذر” عن استخدام القوة ضد المواطنين الفلسطينيين، وقتل 46 فلسطينيا بينهم 16 طفلا بصواريخ إسرائيلية.

 

ودعت الأمم المتحدة، لإجراء تحقيق بشأن مقتل مدنيين فلسطينيين جراء الغارات الإسرائيلية الأخيرة على قطاع غزة.

وقال المتحدث باسم الأمين العام ستيفان دوجاريك: “لا بد من إجراء تحقيق بشأن أي موقف نشهد فيه مقتل مدنيين”.

 





المصدر الاصلية للمحتوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى