تكنولوجيا

علماء ينجحون ببناء عضلات بشرية في خميرة الخبز! – أراجيك


تمكن مجموعة من الباحثين من زرع خلايا عضلات بشرية في الحمض النووي للخميرة، إضافة هذه الميزة البشرية الحيوية في تلك الخلايا المنفردة

هناك الكثير من التشابه بين الخميرة والإنسان، هذا الأمر الذي يبدو غريبًا للغاية أكدت عليه دراسة حديثة بعد سنوات من التجارب، فرغم أن الخميرة تعيش كخلايا منفردة في حين يتسم البشر بنظام أكثر تعقيدًا بمراحل كبيرة إلا أن الخلايا تعمل بطريقة متشابهة للغاية مما دفع العلماء على مدى سنوات لزرع الجينات البشرية في الخميرة ومراقبة التفاعلات التي تحدث بها لفهم طريقة عمل جسم الإنسان.

فتقول عالمة التكنولوجيا الحيوية باسكال داران من جامعة دلفت للتكنولوجيا أنه بالمقارنة مع الخلايا أو الأنسجة البشرية فإن الخميرة من الكائنات الرائعة للغاية نتيجة بساطتها الشديدة في النمو وإمكانية الوصول السريع إليها من الناحية الجينية وحتى تعديل الحمض النووي الخاص بها للإجابة على الكثير من الأسئلة الأساسية فيما يتعلق بطريقة إصابة الإنسان بالأمراض وطريقة عكسها وعلاجها وغير ذلك.

ووفقًا لموقع phys.org فقد تمكنت داران ومجموعة من الباحثين معها من زرع خلايا عضلات بشرية في الحمض النووي للخميرة، وهي المرة الأولى التي ينجح فيها العلماء في إضافة هذه الميزة البشرية الحيوية في تلك الخلايا المنفردة.

وتحتوي هذه الجينات الجديدة على مخطط للمسار الأيضي المسؤول عن تكسر السكر وتحويله إلى طاقة وبناء اللبنات الخلوية داخل الخلايا العضلية، وهذه العملية بأكملها تلعب دورًا مهمًا في الإصابة وعلاج الكثير من الأمراض ومنها السرطان، مما يؤكد إمكانية استخدام الخميرة المعدلة وراثيًا في البحث الطبي وفهم تسلسل الإصابة بالأمراض وطريقة علاجها وحتى اختبار الأدوية.

وقد نجحت مجموعة داران سابقًا في هندسة الكروموسومات الاصطناعية والتي تعمل كمنصة للحمض النووي وتمكنوا من إضافة وظائف جديدة للخميرة مما أثار فضولهم لمحاولة زرع خلايا العضلات أيضًا مما يُضفي المزيد من الأنسنة على الخميرة وقد نجحوا في لك وفقًا لبحثهم المنشور في Cell Reports.

وقد تعاونوا في تجربتهم الجديدة مع المركز الطبي الجامعي جرونينجن ليمكنهم مقارنة تطور الجينات البشرية في الخميرة ومقارنتها بالعضلات البشرية الأصلية ليلاحظوا التشابه الكبير في طريقة عمل الخلايا في كل من الخميرة والإنسان مما يدعم قيمة الخميرة في التعرف على جميع العمليات الحيوية التي تحدث في الجسم ولتكون مجرد بداية لبناء بيئة بشرية أكبر في الخميرة والتعرف أكثر على أسرار وخفايا الجسم البشري.



المصدر الاصلية للمحتوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى