تكنولوجيا

عالم فرنسي كبير ينشر صورة يزعم أنّها من تلسكوب جيمس ويب لكنها لم تكن إلا صورة قطعة نقانق! – أراجيك


اعتذر عالم فرنسي كبير بعد أن غرّد صورة قال إنها من تلسكوب جيمس ويب الفضائي – لكنها لم تكن إلا قطعة نقانق.

نشر إتيان كلين “Etienne Klein”، المدير في لجنة الطاقة الذرية الفرنسي، صورة يُزعم أنها تظهر بروكسيما سنتوري “Proxima Centauri”، أقرب نجم إلى شمسنا. وعلق على الصورة متحمّسًا: “هذا المستوى من التفاصيل … يتم الكشف عن عالم جديد كل يوم”، في تغريدة أرسلها إلى أكثر من 90 ألف متابع يوم الاثنين.

لاحقًا، اعترف البروفيسور كلاين أن الجسم السماوي المتوهج المعروض لم يكن في الواقع أكثر من شريحة من نقانق كوريزو الإسبانية.

واعتذر عما وصفه بـ “نكتة العالم”، فقال إن هدفه كان تذكير الناس بـ “توخي الحذر من الحجج والادعاءات القادمة من الناس ذوي المناصب وأصحاب السلطة”.

وكتب على تويتر “أودّ تقديم اعتذاري لأولئك الذين ربما صدموا من مزحتي، والتي لم يكن فيها أي شيء أصلي”.

أثارت الخدعة انتقادات بعض مستخدمي تويتر في وقت يضطر فيه العلماء في كثير من الأحيان إلى مقاومة الصور الزائفة في الأخبار.

إذ أجابه أحد المتابعين: “أن يصدر هذا التصرّف عن مدير البحث العلمي! من غير المناسب تمامًا مشاركة هذا النوع من الأشياء”.

في محاولة منه لاستعادة احترام مكانته العلمية العالية، نشر السيد إتيان في وقت لاحق صورة لمجرة Cartwheel الشهيرة، مؤكداً للمتابعين أن الصورة حقيقية هذه المرة.

يذكر أن إيلون ماسك كان سبق العالم الفرنسي من فترة عندما صوّر رخام المطبخ وعلّق عليها صورة جديدة من جيمس ويب، إلّا أن الفرق كان في أنّ ماسك وضّح أصل الصورة لحظتها ليظهر أنّها مجرد مزحة، شكك البعض في نواياها معتبرين أنّه يشكك في مصداقية صور ناسا، بينما اعتبرها آخرون تصرّف غير مفهوم آخر من تصرفات ماسك المعهودة، والهدف منه جذب الانتباه ليس إلا.

هذا وكان تلسكوب جيمس ويب شارك خمس صور جديدة تمامًا في الشهر الماضي، تُظهر الكون بتفاصيل لم يسبق لها مثيل.



المصدر الاصلية للمحتوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى