تكنولوجيا

سقوط جسم كبير من الفضاء على مزرعة أغنام في أستراليا! – أراجيك


أعلنت وكالة الفضاء الأسترالية في 3 آب/أغسطس عن سقوط ثلاث قطع كبيرة من الحطام الفضائي تم تأكيد ملكيتها لشركة سبيس إكس قد سقطت في مزارع أغنام أسترالية. 

تمّ العثور على خردة الفضاء هذه في الأراضي الزراعية في منطقة الجبال الثلجية في نيو ساوث ويلز يوم السبت 30 يوليو/ تموز، وهي جزء من مركبة SpaceX Crew Dragon  الفضائية التي كان من المحتمل أن تدخل الغلاف الجوي للأرض في 9 يوليو وهو اليوم الذي أبلغ فيه السكان المحليون عن سماعهم دويّ صوت عالٍ و رؤية قوس قزح متوهّج عبر السّماء. 

عثر مزارع الأغنام المحلي ميك مينرز Mick Miners على أول حطام يبلغ ارتفاعه 10 أقدام (3 أمتار) محترقًا ومتفحّمًا وذلك عند عودته إلى مزرعته في جنوب جيندابين ،وفقًا لما ذكرته هيئة الإذاعة الأسترالية. 

لاحقًا، اكتشف جاره  جوك والاس  Jock Wallace، قطعة منفصلة في مكانٍ قريب. سأل والاس على الفور هيئة سلامة الطيران المدني الأسترالية (CASA) عما يجب أن يفعله بشظايا الفضاء المُكتشفة. 

تم إطلاق كبسولة Crew Dragon في تشرين الثاني/نوفمبر 2020 لنقل أربعة من رواد فضاء ناسا في رحلة ذهابًا وإيابًا إلى محطة الفضاء الدولية.

يعتقد الخبراء أن خردة الفضاء هذه من المحتمل أن تكون من الجذع غير المضغوط لـ Crew Dragon والذي كان متّصلًا بالجانب السفلي للمركبة الفضائية وكان مصمّمًا لنقل البضائع إلى الفضاء ودعم المركبة أثناء إطلاقها وذلك وفقًا لـ SpaceX. 

تم التخلي عن الجذع عمدًا عند إعادة Crew Dragon إلى الأرض، قال والاس: “أعتقد أنه أمرٌ مقلق سقوط جسم فجأة من السماء، فإذا هبط على منزلك سيجعل حياتك جحيمًا”. 

يعتبر الحطام الذي تم العثور عليه، أكبر قطعة مسجلة من خردة فضائية تسقط في أستراليا منذ عام 1979.

لم يكن صاروخ سبيس إكس هو الوحيد الذي سقط على الأرض في نهاية الأسبوع الماضي؛ فقد سقطت أيضًا حطامًا معدنيًّا  بوزن 25 طنًا تابعًا لإحدى المعززات الصينية فوق إندونيسيا وماليزيا. 

عادةً ما تخطط وكالات الفضاء لمسارات الصواريخ بحيث يتم احتراق أي حطام محتمل في الغلاف الجوي أو في الأراضي أو في المحيط، لكن الوتيرة المتزايدة للنشاط الفضائي قد عرّضت المزيد من سكان الأرض لخطر الاصطدام بالحطام من العوائد غير المنضبطة. 



المصدر الاصلية للمحتوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى