اخبار

بعد الاتصالات المكثفة من الوسطاء.. صحيفة تكشف عن موقف الجهاد من التصعيد مع الاحتلال


نقلت صحيفة “القدس” المحلية، اليوم الأربعاء، عن مصادر فلسطينية مطلعة، قولها: “إن جهود الوسطاء بين المقاومة والاحتلال الإسرائيلي، بدأت تنجح في منع تصعيد محتمل كاد أن ينفجر في أي لحظة بعد العملية العسكرية الإسرائيلية في جنين والتي أدت لاعتقال القيادي في الجهاد الإسلامي الشيخ بسام السعدي بطريقة همجية أثارت حفيظة الحركة”.

وبحسب المصادر، فإن اتصالات مكثفة جرت منذ مساء أمس وطوال الليلة الماضية، بين الوسطاء من المخابرات المصرية، وقطر، وحتى بتدخل من أطراف في الأمم المتحدة، لمحاولة منع جر قطاع غزة إلى تصعيد لا يحتمل في الوقت الحالي.

وأشارت المصادر، إلى أن حركة الجهاد الإسلامي تجاوبت مع الاتصالات بعد تجاهلها لعدد منها منذ لحظة اعتقال السعدي وحتى بعد ظهر أمس الثلاثاء.

وبينت المصادر، أن حركة الجهاد الإسلامي طلبت بشكل واضح من الوسطاء، إلزام الاحتلال بوقف اعتداءاته في الضفة الغربية، وأنه لا يمكن أن تقف موقف المتفرج على استمرار قتل واعتقال كواردها.

وفي السياق ذاته، قال خالد البطش عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي، في تصريحات متلفزة هذا الصباح، إن الاتصالات مع الجانب المصري مستمرة، وأن الحركة تجاوبت مع الجهود على قاعدة وضرورة أن تتوقف الاعتداءات الإسرائيلية.

وأكد البطش أن عناصر سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد، لا زالوا في حالة استنفار.

وفي السياق، تواصل قوات الاحتلال الإسرائيلي حالة الاستنفار، ولا زالت تغلق الطرق في غلاف غزة، مع تعزيز قواتها بـ 100 جندي فقط للتعامل مع حالات الطوارئ.





المصدر الاصلية للمحتوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى