منوعات

نادي الصقور السعودي يستقبل الصقارين وهواة الصيد بروزنامة حافلة بالفعاليات


يستعد نادي الصقور السعودي لاستقبال الصقارين وهواة الصيد والرحلات بفعاليات على مدار العام، ضمن روزنامته للعام 2022 بمعرض الصقور والصيد السعودي والدولي، والمزاد الدولي لمزارع إنتاج الصقور، الحدثَيْن اللذين ينطلقان خلال الفترة من 25 أغسطس إلى 3 سبتمبر المقبل. ويواصل النادي استعداداته لانطلاق المعرض والمزاد في مقره بملهم شمال مدينة الرياض. ويُشكِّل المعرض تظاهرة هي الأكبر في العالم للمهتمين بمجالَي الصقور والصيد، ومن المتوقع أن يشارك فيه أكثر من 400 عارض من مختلف دول العالم. ويتيح المعرض الاطلاع والبيع والشراء والتسليم الفوري للأسلحة والذخائر.. وتكون المعاينة في المعرض، فيما تتم عملية الشراء عبر المنصة الإلكترونية لنادي الصقور السعودي، وفق ضوابط ونُظم معينة.

ويحتفي المعرض بالصقارة وهواة تربية الصقور وعشاق الأسلحة والصيد بها؛ إذ تعد هواية لأبناء الجزيرة العربية، وترمز للإرث الثقافي الضارب في جذور التاريخ. ويتضمن المعرض -وهو الأضخم من نوعه على مستوى العالم- أجنحة لشركات الأسلحة، ومنطقة لعرض الصقور، ومناطق للفنون والتفاعل العائلية وميادين الرماية، والقرية التراثية، وركنًا لصقار المستقبل، إضافة إلى متحف رقمي، والكثير من المفاجآت والفعاليات المصاحبة.

وحققت النسخة السابقة للمعرض نجاحًا كبيرًا من خلال مشاركة أكثر من 350 عارضًا، مثَّلوا 30 دولة. واستقطبت النسخة ذاتها أكثر من نصف مليون زائر. وفي المقابل نجح المزاد الدولي لمزارع إنتاج الصقور في توفير سوق آمنة للصقارين من خلال عرض نخبة الصقور، واستقطاب أفضل المزارع حول العالم؛ لعرض منتجاتها وسط تنافسية، عنوانها الشفافية والثقة. وكان أغلى صقر جير في العالم (ألترا وايت) قد بيع في المزاد الدولي لمزارع إنتاج الصقور 2021 بمبلغ مليون و750 ألف ريال.

ويعمل نادي الصقور السعودي وفق استراتيجية مستقبلية واعدة، يهدف من خلالها إلى أن يكون الرائد الأول في مجال التطوير والإبداع في هواية الصقور، والصيد بها، وتربيتها، ورعايتها.. وأن يكون رافدًا ثقافيًّا واقتصاديًّا، ومنصة لتعزيز الوعي البيئي، وذلك بإيصال رسالته التي تتمحور حول المحافظة على التراث والتقاليد التاريخية لثقافة الصيد بالصقور، والترويج لها في السعودية.

المصدر: سبق.



المصدر الاصلية للمحتوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى