تكنولوجيا

بعد أن خان صديقه مع زوجته…إيلون ماسك يطلب العفو من مؤسس جوجل – أراجيك


طلّق سيرجي برين؛ المؤسس المشارك في شركة Google، زوجته في يناير الماضي، إثر اكتشافه وجود علاقة «مزعومة» بينها وبين إيلون ماسك، الذي جثا على ركبتيه وتوسل إلى صديقه القديم طلبًا للمغفرة.

وقالت مصادر مطلعة لصحيفة وول ستريت جورنال، إن الحادث وقع في حفلة، خلال وقت سابق من هذا العام، وعلى الرغم من أن «برين» قد قبل اعتذار «ماسك»، إلا أنهما لا يتحدثان في الوقت الحالي. 

وتأتي هذه التداعيات قاطبة على إثر وجود علاقة بين إيلون ماسك ونيكول شاناهان؛ زوجة برين، وهي تلك العلاقة التي بدأت، حسب الصحيفة سالفة الذكر، في معرض آرت بازل الفني في ميامي خلال ديسمبر 2021. 

وأخبرت المصادرُ المجلةَ أن برين وشاناهان انفصلا منذ ذلك الوقت، ولكنهما ما زالا يعيشان معًا، وقد واجها صعوبات مرتبطة بـ COVID-19 ويعملان معًا على رعاية طفلتهما الصغيرة.

وتقدم برين، طبقًا لوثائق المحكمة، في يناير كانون الثاني، بطلب الطلاق من زوجته؛ متذرعًا بوجود «خلافات لا يمكن إصلاحها» بينه وبين نيكول شاناهان. 

وقالت المصادر إن علاقة برين مع ماسك توترت، في الأشهر اللاحقة لذلك، كما أصدر برين تعليمات لمستشاريه الماليين ببيع كافة استثماراته في أعمال إيلون ماسك المختلفة، والتي من بينها شركة تسلا، التي استثمر فيها برين حوالي 500 ألف دولار في عام 2008.

ومن جانبها، قالت شاناهان لموقع Puck الإخباري، خلال وقت سابق من هذا الشهر: «أتمنى أن نتحرك أنا وسيرجي للأمام بكرامة وأمانة، وأن نتناغم من أجل طفلتنا. وكلانا يعمل في هذا الاتجاه».

ووقعت علاقة ماسك مع شاناهان عندما انفصل عن صديقته غرايمز، التي لديه منها طفلان. وخلال نوفمبر 2021، كان لدى ماسك توأمان من إحدى كبار مسؤوليه التنفيذيين وهي شيفون زيليس.

يُشار إلى أن هذه الأخبار تتزامن أيضًا مع الوقت الذي يواجه فيه إيلون ماسك سلسلة من التحديات المهنية العامة، بما في ذلك معركة قانونية مثيرة للجدل مع شركة Twitter، بعد أن انسحب الرئيس التنفيذي لشركة Tesla من الصفقة البالغة 44 مليار دولار لشراء منصة التواصل الاجتماعي.



المصدر الاصلية للمحتوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى