التخطي إلى المحتوى

تعتبر القلعة البيضاء فئ مصر من أكثر الأندية هي والنادي الأهلي تنافسا و إصرارا على الفوز والى جانب التنافس الكروي يوجد تنافس في اقتناص أفضل اللاعبين فيما بينهم لتحقيق نوع من الانتصار المعنوي من حيث ضم أحد لاعبي إحدى الفريق وانضمامه للأخر

لاعبين ينتمون للزمالك وممنوعين من النادي

ولقد تعددت اللاعبون الذين ينتمون إلى النادي الزمالك ولم يستمروا في اللعب فيه وانتقلوا للعب في نادي الأهلي مما أثار غضب النادي و المشجعين ومنعهم من الانضمام إلى النادي مرة أخرى خاصة للاعبين الذين كانوا لهم أثر كبير في فوز أو نجاح للفريق مثل حسام حسن ومعتز اينو وغيره من اللاعبين ولقد اتخذ النادي لهؤلاء اللاعبين إجراءات صارمة تمنعهم من المشاركة أو حتى دخول النار مرة أخرى وقد أكد الكثير من لاعبي كلا الناديين أن اللاعبين ليسوا أعداء بقدر اعتبارهم خائنين للفريق والنادي واللاعبين ولذلك فقد منعوا من الدخول إلى النادي أو الانضمام إليه مره أخرى مهما حاولوا من محاولات فنجد مثلا رغبة حسام حسن للعودة إلى تدريب النادي مرة أخرى.

ولكن بسبب ما رآه منه من إصرار لهزيمتهم من الفرق الأخرى قرروا عدم عودته نهائيا إلى النادي ونفس القرارات مع كل من اينو وغيره من اللاعبين الذين تنازلوا عن اللعب مع الزمالك لصالح الأهلي والذي يعتبر المنافس الأوحد للزمالك و مشجعيه ولقد أكد المدير الفني للنادي أنه يتابع تدريب اللاعبين عن كثب حيث قسمهم مجمعات ويتابع كل مجموعة على حدا وكيفية إتمام التدريبات في المنزل إلى جانب النظام الغذائي حتى يستطيعوا العودة إلى النادي بكامل مهاراتهم ولياقتهم السابقة ولقد اعتبر أن الفريق يستطيع أن يتم تدريبه بشكل كامل ومنتظم في ظل تلك الأجواء بتوافر كافة النواحي التدريبية في المنزل والالتزام بتعليمات المدرب مع متابعة كل جديد معه

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *