اخبار

نفذنا وعودنا ولا نسمح بالتدخل في شؤوننا


أكد المتحدث الرسمي باسم حركة طالبان ذبيح الله مجاهد، الجمعة، ردا على تصريحات منسوبة للمتحدث باسم البيت الأبيض، إن الحكومة الأفغانية نفذت جميع الوعود التي قطعتها مع الولايات المتحدة في اتفاقية الدوحة.

 

وأوضح المتحدث باسم الحركة، في سلسلة تغريدات على حسابه بتويتر أن حكومة طالبان لن تسمح لأحد باستخدام أراضي أفغانستان ضد الولايات المتحدة وحلفائها.

 

 

 

 

 

 

وأضاف قائلا: “وعدت إمارة أفغانستان الإسلامية بإعطاء جميع حقوق أطفالها.. لقد تم خلق حياة طبيعية ومناخ سلمي للجنود والرجال في أفغانستان وتم حماية حقوق جميع الأقليات”.

 

وزاد: “النظام والجوانب الأخرى للحياة في أفغانستان هي مشاكل ذات صلة بالأفغان”.

 

وختم بالقول: “الإمارة الإسلامية لا تريد التدخل في الشؤون الداخلية للدول الأخرى، كما تريد من الدول الأخرى ألا تتدخل في مشاكلنا الداخلية”.

 

 

 

اقرأ أيضا:  الأمم المتحدة تتهم طالبان بارتكاب انتهاكات لحقوق الإنسان

وفي وقت سابق من الجمعة، قالت المتحدث الرسمي باسم البيت الأبيض، كارين جين بيير، في إفادة صحفية، إن الرئيس بايدن وجه الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية وشركاء حكوميين اتحاديين آخرين لتقييم خيارات الاستجابة الأمريكية لمساعدة الأشخاص الأكثر تضررًا في أفغانستان.

 

وأردفت: “الولايات المتحدة هي أكبر مانح منفرد للمساعدات الإنسانية لأفغانستان، حيث يقوم شركاؤنا في المجال الإنساني بالفعل بتقديم الرعاية الطبية وإمدادات المأوى على الأرض”.

 

وتابعت بالقول: “إننا ملتزمون بمواصلة دعمنا لاحتياجات الشعب الأفغاني ونحن نقف إلى جانبه أثناء وبعد هذه المأساة”، في إشارة للزلزال الذي ضرب البلاد.

 

وأشارت في إفادتها إلى أن قدمت مساعدات بأكثر من 720 مليون دولار، منذ آب/ أغسطس 2021، تاريخ انسحاب الولايات المتحدة من أفغانستان، مباشرة للشركاء في المجال الإنساني.

 

وختمت بالقول إن هذه المساعدة لا تذهب إلى طالبان، بل هي مساعدات مباشرة إلى الشعب الأفغاني عبر شركاء في المجال الإنساني على الأرض.

 

 





المصدر الاصلية للمحتوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى