تكنولوجيا

يوتيوب يحذف محتوى قناة تضم أكثر من 10 ملايين متابع نتيجة بلاغ خاطئ ويعتذر! – أراجيك


تعرضت قناة Lofi Girl الشهيرة على يوتيوب، لحذف البث نهائيًا من المنصة، بما في ذلك البث الذي سبق أن أطلقته بدون توقف لمدة وصلت إلى عامين وأربعة أشهر وثمانية عشر يومًا ونصف اليوم.

القناة المحببة لدى شريحة واسعة من الجمهور، تعرضت لذلك نتيجة المطالبة بحقوق الطبع والنشر الكاذبة، لتتلقى ضربة قوية انتهت بحذفها نهائيًا.

وتعتبر مطالبات حقوق الطباعة والنشر الكاذبة، أحد أخطر اللعنات التي تواجه المؤثرين وأصحاب القنوات على تطبيق يوتيوب.

وكانت القناة تبث رسومًا متحركة لفتاة بينما تدرس على مكتبها، وتستمع إلى موسيقا من خلال سماعات الرأس، بينما تظهر قطتها خلفها من النافذة، ويستمر المشهد كذلك، بهدف الاسترخاء سواء خلال الدراسة أو حتى العمل.

ورغم وجود أكثر من 10.7 مليون مشترك على القناة الشهيرة، إلا أن يوتيوب لم يتوانّ عن إزالتها بالكامل، بتهمة مخالفة حقوق النشر والطباعة، ما يساهم بمزيد من التعقيدات للمؤثرين وأصحاب القنوات فيه.

يدرك منشؤو القنوات على يوتيوب، المخاطر التي قد يسببها نظام حقوق الطبع والنشر في المنصة، التي قد تؤدي إلى منع الطبع والنشر، في حال تم تقديم أي شكوى، ويستطيع يوتيوب وفق قوانينه، منع المؤثرين ومنشئي المحتوى من تحقيق الأرباح جراء مقاطع الفيديو الخاصة بهم، ومنعهم من جمع أرباح إعلاناتهم والاستحواذ عليها من قبل إدارة يوتيوب نفسها، وهو ما تم وصفه بالطابع الشيطاني لمنصة الفيديو الأشهر في العالم.

قد يتساءل البعض عن مدى جدية الاعتراضات المقدمة والتعامل معها، فإدارة يوتيوب تتعامل بالفعل مع الاعتراضات بجدية، ومن المفترض أن تقوم الإدارة بالتعامل بشكل صارم من كل الذين يقدمون بلاغات كاذبة، إلا أن تلك البلاغات ما تزال تتكرر دون أي حل.

القناة الشهيرة التي تم حذف البث من حسابها في يوتيوب منذ يوم الأحد الفائت، انتقلت إلى تطبيق تويتر لتشرح لمتابعيها ما حدث معها، وأعربت في تغريدة لها أن يتم تدارك الوضع بسرعة والنظر في الاعتراض المقدم لتعود القناة مرة أخرى.

ومن خلال التغريدة أظهرت القناة صورة سكرين شوت لإشعار الإيقاف، الذي بدا من خلاله أن مخالفة حقوق الطبع والنشر الكاذبة تمت من خلال شركة موسيقية تقع في ماليزيا، لترد إدارة يوتيوب على تغريدة القناة في اليوم التالي من إزالتها، وتقدم اعتذارًا لأصحابها، وتؤكد أن المطالبات التي تم تقديمها بمخالفة حقوق النشر والطبع ضد القناة كانت كاذبة وتم تقديمها بشكل خاطئ، ووعدت بتدارك ما حدث.

يذكر أن تلك التعقيدات في موقع يوتيوب، تؤدي للعديد من المشاكل وحذف خاطئ لبعض القنوات، رغم عدم وجود أي مبررات منطقية ما يستوجب من الإدارة التوصل لحلول أكثر فاعلية لإدارة التبليغات والتأكد منها قبل اتخاذ قرار الحذف الذي قد يكون كارثيًا على منشئي المحتوى وأصحاب القنوات.



المصدر الاصلية للمحتوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى