تكنولوجيا

الصين تنتج أول سيارة تعمل بالطاقة الشمسية بشكلٍ كامل! – أراجيك


كشفت الصين عن تطوير أول سيارة تعمل بالطاقة الشمسية، بشكل كامل، خلال مؤتمر الذكاء العالمي السادس مؤخراً.

السيارة التي أطلق مصمموها عليها اسم، تيانجين، تستمد طاقتها بشكل كامل من الشمس فقط، واستغرق إنتاجها خمسة أشهر فقط، من خلال تعاون بين ثلاث جامعات و42 شركة صينية، كما ذكرت وسائل إعلام عالمية.

تمتلك السيارة الصينية الجديدة، الكثير من الميزات، فهي تدعم القيادة الذاتية، وتتسع لأربع ركاب بينهم السائق، وتمتلك نحو 47 تقنية متطورة.

يبلغ وزن السيارة 1020 كيلو غرام، وتستطيع توليد الطاقة يومياً بنحو 7.6 كيلو واط ساعي في الأيام المشمسة بالحد الأقصى، وتحوي بطارية بطاقة 330 واط، وأما سرعتها القصوى فتبلغ 79.2 كيلو متراً في الساعة.

وتتمتع السيارة الصينية الجديدة بقدرتها الكبيرة على تخفيف الانبعاثات، حيث تقل انبعاثات الكربون 25 كغ في كل 100 متر، وهو ما يجعلها سيارة صديقة للبيئة ومثيرة للاهتمام.

ووفقاً لصحيفة الشعب الصينية، فإن تيانجين، لا تستخدم أي وقود أحفوري ولا أي مصدر آخر من مصادر الطاقة الخارجية، وسبق أن أجرى الباحثون اختبارات عليها، من خلال جولة واسعة في مختلف المدن الصينية، منذ أن ظهرت لأول مرة في مؤتمر الذكاء العالمي السادس.

وتم الكشف مؤخراً عن العديد من السيارات والبطاريات التي تعمل بالطاقة النظيفة، كطاقة الشمس والرمال والرياح، حيث يزداد الطلب على هذا النوع من الأشياء خصوصاً بعد الأزمة العالمية وارتفاع سعر الوقود لدرجات كبيرة نتيجة الحروب والأزمات السياسية بين الدول المنتجة للنفط.

ويتجه الكثير من الخبراء للقول إنه في المستقبل غير البعيد، سيتم التخلي بشكل كامل عن السيارات التي تعمل بالوقود الأحفوري، لصالح السيارات التي تعمل بالطاقة النظيفة، التي يتم العمل بشكل مستمر على تطويرها في العديد من البلدان، مثل الولايات المتحدة الأميركية وكافة الدول الأوروبية.

حتى أن كبرى شركات صناعة السيارات العالمية باتت تتجه لإنتاج السيارات الكهربائية، لضمان تواجدها على الساحة الدولية بعد انتهاء العمل بسيارات الوقود الأحفوري، مثل شركة تويوتا التي سبق وأعلنت شهر نيسان الفائت عن سيارتها الجديدة التي تعمل بالطاقة الكهربائية.

إلا أن إنتاج سيارات تعمل بالطاقة الشمسية، سيكون الأفضل في المستقبل القريب، خصوصاً أنها لن تكون بحاجة للتزود بالوقود أو حتى الشحن بالكهرباء.



المصدر الاصلية للمحتوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى