اخبار

أسئلة لمن هم في السلطة


خصص أمين الفتوى في لبنان الشيخ أمين الكردي، السبت، خطبة العيد في العاصمة بيروت، لتوجيه أسئلة لـ”من هم بالسلطة والحكم” في لبنان.

وقال الكردي من على منبر جامع محمد الأمين وسط العاصمة بيروت: “نوجه أسئلة لكل من هم في السلطة والحكم وفي أركان الدولة:أين التحقيق في انفجار مرفأ بيروت؟ أين حقوق الناس المالية الضائعة في المصارف؟”.

 

وفي 4 آب/ أغسطس 2020، وقع انفجار ضخم بمرفأ بيروت أسفر عن مصرع أكثر من 200 شخص وإصابة نحو ستة آلاف آخرين، فضلا عن دمار مادي هائل في الأبنية السكنية والمؤسسات التجارية.

وتابع أسئلته قائلا: “أين الماء والكهرباء والدواء والغذاء والمحروقات (الوقود) أين الشعور بالأمان والسكينة؟”.

 

اقرأ أيضا: لبنان سيدخل في عتمة شاملة بعد توقف آخر محطتي توليد

وأكد أن “الشعوب تبقى، ومن يتصدر السلطة وليس أهلا لذلك هو الذي يذهب، كائنا من كان”.

 

وأضاف إلى أسئلته أيضا: “أين ملاحقة قتلة الرئيس الشهيد رفيق الحريري بعد أحكام المحكمة الدولية؟”.

وفي 14 شباط/ فبراير 2005، اغتيل الحريري بانفجار ضخم استهدف موكبه في بيروت مع 21 شخصا آخرين، بينهم وزير الاقتصاد باسل فليحان.

وأواخر 2020، أدانت المحكمة الدولية الخاصة بلبنان عضو جماعة “حزب الله” سليم عياش في عملية الاغتيال، وحكمت عليه “غيابيا” بالسجن المؤبد.

 

اقرأ أيضا: حكومة الطاقة اللبنانية في زمن المجاعات وتنبؤات جي بي مورغان

وقضت المحكمة، في حزيران/ يونيو الماضي، بالسجن المؤبد على عنصرين من “حزب الله” هما حسن مرعي وحسين عنيسي.

ومنذ أكثر من عامين، يعاني اللبنانيون أزمة اقتصادية غير مسبوقة أدت إلى انهيار قياسي في قيمة العملة المحلية، وشح في الوقود والأدوية وهبوط حاد في القدرة الشرائية، تحذيرات من انهيار كامل في اقتصاد البلاد.





المصدر الاصلية للمحتوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى