منوعات

ريان جيلر يكشف سر بكائه الدائم على منصات التواصل الاجتماعي


كشف ريان جيلر لأول مرة سر حرصه الدائم على تصوير مقاطع فيديو يظهر فيها وهو يبكي، كما تحدث مشهور منصات التواصل الاجتماعي عن أزماته النفسية ومعاناته مع مرض الثعلبة.
وفي لقائه مع برنامج ع السيف أكد ريان جيلر على أنه أصيب بداء الثعلبة بسبب ضغط نفسي ومروره بأزمات نفسية كثيرة تسببت في تعرضه لهذا المرض.

وعن إصابته بداء الثعلبة قال مشهور منصات التواصل الاجتماعي: “الثعلبة سببها ضغط نفسي من كل النواحي، أنت عندك أمراض نفسية وأنا عندي أمراض نفسية والستاف كله عنده أمراض نفسية”.
وكشف ريان جيلر حقيقة ذهابه لطبيب نفسي، قائلا إنه لم يذهب لهذه الخطوة لقدرته على علاج نفسه بنفسه وتخطي أي صعب يمر به.
وتسائل مقدم برنامج ع السيف عن سبب ظهور مشهور منصات التواصل الاجتماعي بشكل دائم وهو يبكي في فيديوهات ينشرها عبر حسابه الشخصي، وهو ما رد عليه ريان جيلر قائلاً: “يمكن لأني أحيانا أحتاج إني أعبر عن مشاعري أي حد بيحتاج إنه يفرغ مشاعره وياخد”، ليعلق مقدم برنامج ع السيف قائلا بأن هناك بعض الأمور التي تحتاج إلى خصوصية، وأن هذه المواقف من المكن أن تعرضه للتنمر.
ورفض ريان جيلر أن يكون هناك مبرر للتنمر موضحاً أن هناك كثيرمن الأمور التي تدفعه للبكاء، وقال مشهور منصات التواصل الاجتماعي الشهير: “بس سعود ما في شي يبيح التنمر، في كل الأحوال طبيعي إن الواحد يمر بأوقات ينضغط وأوقات يكون سعيد، في كل الأحوال أنا مع إن الإنسان يعبر عن مشاعره بشكل واضح، وأشجع الناس تعبر مشاعرها لكن إنك تكبت مشاعر سلبية هذا أكبر غلط”.

ورد مقدم برنامج ع السيف قائلاً: “طبيعي كلنا عندنا مشاعر ومهم إن الإنسان يعبر عن مشاعره أكيد لن ليش نعرض هذا على السوشيال ميديا ليش لازم تصور هذه مشاعر خاصة بيك ليش ما تخليها بين جدران غرفتك أو تذهب إلى طبيب نفسي”، ورد ريان جيلر على هذا السؤال قائلاً: “أنا ما عندي أشخاص قريبة مني ألجأ إلى الجمهور أحيانا أيوه أنا بلجأ للعزلة لكن عزلتي بإرادتي، أنا حولي ناس كتير لكن مو كل الناس الكتيرة اللي حولي هذه أصحابي أو أحبابي”.
يذكر أن ريان جيلر يحرص دائماً على نشر مجموعة من مقاطع الفيديو التي يشارك فيها جمهوره والتي يظهر في كثير منها وهو يبكي لأسباب مختلفة، وهو ما رد عليه قائلاً إنه يرغب في مشاركة الجمهور لأحزانه لعدم وجود أصدقاء مقربين منه.



المصدر الاصلية للمحتوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى