تكنولوجيا

العثور على إبر عظمية عمرها 8200 عام في إزمير التركية! – أراجيك


عُثر على إبر عظمية قديمة يقدر عمرها بـ 8200 عام، خلال عمليات التنقيب التي أجريت، مؤخرًا، في تلال يشيلوفا وياسي تيبي في إزمير بغرب تركيا.

وتم، خلال الأعمال الجارية في التلال حيث عاش أول سكان إزمير، اكتشاف تسع قرى قديمة مختلفة يعود تاريخها إلى 8.500 عام.

وقد أفصحت بقايا أسماك الدنيس، وسمك الراي اللسّاع السام، وقنافذ البحر، والمحار، وبلح البحر التي عُثر عليها في هذه القرى، أن القدماء كانوا يستهلكون المأكولات البحرية في الماضي، تمامًا مثل السكان المحليين اليوم.

واستمرت عمليات التنقيب في تلال يشيلوفا وياسي تيبي لفترة من الوقت بدعم من وزارة الثقافة والسياحة وبلدية إزمير الحضرية وبلدية بورنوفا وجامعة إيجة.

وتمثّلت الاكتشافات الأولى لعمليات التنقيب، خلال هذا العام، في أدوات قطع الأحجار المستخدمة في تقطيع اللحوم والأخشاب ومعالجة وتجيهز الأثاث منذ 8200 عام.

أما أحدث النتائج فكانت عبارة عن إبر مصنوعة من عظام الحيوانات، ويُعتقد أن النساء كن يستخدمنها في النسيج.

وبهذه المناسبة، أكد ظافر ديرين؛ الأستاذ المساعد في عمليات التنقيب من قسم الآثار بكلية الآداب بجامعة إيجة، أن تلال يشيلوفا وياسي تيبي هي مناطق استيطان؛ حيث تم العثور على نتائج مهمة للغاية حول تاريخ إزمير وبحر إيجة.

وأضاف: أن هذه منطقة سكنية يمكن أن يكون فيها الكثير من تاريخ إزمير، ونظرًا لأن المنطقة كبيرة جدًا، فإن فرقنا تحافظ على عملها في قسمين على مساحة 1200 متر مربع (12916.69 قدمًا مربعًا). وتابع: «لقد اكتشفنا العديد من القطع الأثرية التي يعود تاريخها إلى 8200 و6000 و5000 و2000 سنة حتى الآن».

وفيما يتعلق هذه الإبر المكتشفة حديثًا، قال ظافر ديرين: «هذه الإبر تخص النساء القدامى، وهي ليست مصنوعة من المعدن مثلما هو الحال في إبر اليوم؛ إذ لم يعرف القدامى عن هذا المعدن شيئًا، ولكنها مصنوعة من العظام، ومعظمها من الطيور والصغيرة. وقد تم استخدام عظام الماشية أيضًا في إنتاجها».

وفسر: «كان القدماء يقومون بشحذ العظام ثم تحويلها إلى إبر. وإذا لزم الأمر، يمكن استخدامها كحُلى وقلائد».



المصدر الاصلية للمحتوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى