تكنولوجيا

بيل جيتس يشارك سيرته الذاتية من 48 عامًا ويتوقع أن تكون سيرتك أغنى منها! – أراجيك


شارك بيل جيتس؛ أحد أغنى أغنياء العالم، سيرته الذاتية الأولى، التي مضى عليها الآن حوالي 48 عامًا؛ لتعزيز ثقة الملايين من الشباب الطامحين للعمل في جميع أنحاء العالم.

وقال بيل جيتس، البالغ من العمر 66 عامًا، مخاطبًا أتباعه: إنه متأكد من أن سيرتهم الذاتية تبدو أفضل من سيرته الذاتية الشخصية.

وأضاف الملياردير الأمريكي: “سواء كنت حديث التخرج من الكلية أو تخرجت بالفعل، فأنا متأكد من أن سيرتك الذاتية تبدو أفضل بكثير مما كانت عليه سيرتي الذاتية قبل 48 عامًا”.

يعود تاريخ هذه السيرة الذاتية البالغة من العمر 48 عامًا إلى الوقت الذي كان فيه بيل جيتس في عامه الأول في جامعة هارفارد.

وتأتي أهمية السيرة الذاتية لبيل جيتس من كون أغلب الساعين إلى وظيفة ما يعانون من عدم الحصول على سيرة ذاتية مثالية من شأنها أن تمنحهم وظيفة الأحلام التي يطمحون إليها، لا سيما وأن العديد من الوظائف تعتبر السيرة الذاتية الجيدة هي أحد أهم المعايير الأولى التي يجب على مقدم الطلب استيفائها قبل المضي قدمًا إلى الخطوة التالية.

في سيرته الذاتية، أدرج بيل جيتس “هدفه” الوظيفي الذي كان يسعى إليه وقتذاك: محلل أنظمة أو مبرمج.

وأتت سيرته الذاتية مشفوعة بدوراته الدراسية ذات الصلة التي حصل عليها من جامعة هارفارد، ومهاراته في الترميز، وعمله في وظيفتين مختلفتين في مسقط رأسه بسياتل، مع الإشارة إلى عمله مع Paul Allen، الذي أسس معه Microsoft رسميًا في العام التالي.

وكرد فعل على مشاركة بيل جيتس لسيرته الذاتية، قال العديد من المستخدمين إن السيرة الذاتية لبيل جيتس مثالية، شاكرين إياه على مشاركتهم لحظة كتلك.

وعلّق أحد المتابعين قائلًا: “بالنظر إلى أن هذه سيرة ذاتية عمرها 48 عامًا، فلا تزال تبدو رائعة على الرغم من ذلك”.

وقال مستخدم آخر: “شكرًا لك بيل جيتس على هذه المشاركة. سيرة ذاتية رائعة بصفحة واحدة. يجب علينا جميعًا الاحتفاظ بنسخ من سيرتنا الذاتية السابقة؛ للعودة وإلقاء نظرة عليها. في بعض الأحيان، ننسى كم أنجزنا في حياتنا”.



المصدر الاصلية للمحتوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى