تكنولوجيا

اكتشاف أحفورة عمرها 42000 عام لكنغر عملاق في غينيا الجديدة – أراجيك


اكتشف العلماء حفرية عملاقة عمرها 42000 عام، يعود أصلها إلى الجد المنقرض للكنغر الأسترالي الموجود حاليًا في جبال وسط بابوا غينيا الجديدة.

وحسب باحثين من جامعة فليندرز، فقد كان آخر الأنواع في هذا الجنس هو ابن عم حيوان الكنغر الرمادي الشرقي الحديث في أستراليا.

ومع ذلك، فبدلاً من أن تكون هذه الحفرية مرتبطة ارتباطًا وثيقًا بالجيل الحالي، فإنها تنتمي إلى جنس فريد من أنواع الكنغر الأكثر بدائية الموجودة فقط في بابوا غينيا الجديدة.

وسُميت حفرية الحيوان الجديد المكتشف حديثًا بـ “Nombe nombe” على اسم المكان الذي تم اكتشافه فيه Nombe Rockshelter؛ وهو موقع أثري في مقاطعة Chimbu في بابوا غينيا الجديدة.

عاش هذا الحيوان في غابة جبلية غنية بالأشجار الكثيفة، وقد تكيف مع ظروف عيشه، واعتاد أكل أوراق الأشجار الخشنة باستخدام عظام فكه القوي وعضلاته.

ويرى العلماء، بناءً على أبحاثهم في هذا الصدد، أن العديد من هذه الأنواع قد تطورت من شكل قديم من الكنغر، كان قد نشأ في غينيا الجديدة في أواخر العصر الميوسيني، منذ حوالي 5 إلى 8 ملايين سنة.

ويشير العلماء إلى أن غينيا الجديدة وأستراليا كانتا، في الواقع، متصلين عبر جسر بري في ذلك الوقت؛ حيث كان مستوى سطح البحر أقل مقارنة باليوم الذي يفصله مضيق توريس.

وقد سمحت هذه الظروف لأنواع مختلفة من الثدييات الأسترالية القديمة بالانتقال إلى الغابات المطيرة في غينيا الجديدة.

ولكن عندما فاض الماء في مضيق توريس، انفصلت الثدييات في غينيا الجديدة تمامًا عن عائلاتها في أستراليا، وتطورت بشكل منفصل؛ لتعتاد على موطنها الاستوائي الجديد.

ومن جانبه، قال جافين بريدو؛ الأستاذ بجامعة فليندرز والمؤلف المشارك في الدراسة، “نحن متحمسون جدًا لإجراء ثلاث دراسات حفرية في موقعين مختلفين في شرق ووسط بابوا غينيا الجديدة على مدى السنوات الثلاث المقبلة”.

وتابع: “سنعمل مع القيمين على متحف بابوا غينيا الجديدة ومعرض الفنون وغيرهم من جهات الاتصال في بابوا غينيا الجديدة، ونأمل أن يكتسب علم الحفريات في غينيا الجديدة، من خلالهم، بعض الاهتمام المحلي”.



المصدر الاصلية للمحتوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى