اخبار

كيف يمكن أن تكسب أوكرانيا حربها الطويلة ضد روسيا؟


نشرت مجلة “ايكونوميست” مقالا قالت فيه إن أوكرانيا انتصرت في الحرب القصيرة. وألحقت قواتها المتنقلة والمبدعة خسائر فادحة بالقوات الروسية وأربكت الخطط الروسية للاستيلاء على كييف.

 

الآن تأتي الحرب الطويلة التي ستستنزف الأسلحة والأرواح والمال حتى يفقد أحد الطرفين الرغبة في القتال، حتى الآن، هذه حرب تكسبها روسيا، بحسب الصحيفة. في الأيام الأخيرة، سيطرت قواتها على مدينة سيفيرودونتسك الشرقية.

 

وأضافت الصحيفة أن الأوكرانيين يتقدمون في ليسيتشانسك وقد يسيطرون قريبا على مقاطعة لوهانسك بأكملها. كما أنها تهدد سلوفيانسك، شمال دونيتسك المجاورة. يقول القادة الأوكرانيون إنهم متفوقون في السلاح ويفتقرون إلى الذخيرة. وتقدر حكومتهم أن 200 من جنودها يموتون كل يوم.

 

وتابعت: “لحسن الحظ بالنسبة لأوكرانيا، هذه ليست النهاية. التقدم الروسي بطيء ومكلف. وبأسلحة من عيار أسلحة الناتو وتكتيكات جديدة ومساعدات مالية كافية، فإن أوكرانيا لديها كل الفرص لإجبار الجيوش الروسية على التراجع. حتى لو كان من الصعب استعادة الأراضي المفقودة، يمكن لأوكرانيا إثبات عدم جدوى حملة فلاديمير بوتين والظهور كدولة ديمقراطية تتطلع إلى الغرب. ولكن للقيام بذلك يحتاج إلى دعم دائم. وهذا لا يزال موضع شك”.

ولفتت إلى أنه “في ظاهر الأمر، حرب طويلة تناسب روسيا. يستخدم كلا الجانبين كميات هائلة من الذخيرة، لكن روسيا لديها أكثر بكثير. الاقتصاد الروسي أكبر بكثير من الاقتصاد الأوكراني وهو في وضع أفضل بكثير. وفي سعيها لتحقيق النصر، فإن روسيا مستعدة لإرهاب الأوكرانيين وإضعاف معنوياتهم بارتكاب جرائم حرب، كما فعلت بضرب مركز تسوق في كريمنتشوك هذا الأسبوع. إذا لزم الأمر، فإن بوتين سيفرض معاناة شديدة على شعبه”.

ومع ذلك، لا يجب خوض الحرب الطويلة بشروط بوتين. من المحتمل أن أوكرانيا لديها أعداد كبيرة من المقاتلين المتحمسين. يمكن إمدادهم من قبل صناعة الأسلحة في الغرب. في عام 2020، قبل العقوبات، كانت اقتصادات الناتو أكبر بعشر مرات من اقتصاد روسيا.

يبدأ التحول لصالح أوكرانيا في ساحة المعركة، من خلال إيقاف وعكس التقدم الروسي. سيستمر جنرالات بوتين في امتلاك المزيد من الأسلحة، لكن أنظمة الناتو المتطورة التي تصل الآن تتمتع بمدى أطول ودقة أكبر. ومن خلال تبني التكتيكات التي تم وضعها في الحرب الباردة، عندما كان الجيش الأحمر يتفوق عددا على الناتو، يجب أن تكون أوكرانيا قادرة على تدمير مواقع القيادة الروسية ومستودعات الإمداد.

 

حققت أوكرانيا نجاحا في 30 حزيران/ يونيو، عندما استخدمت أسلحة الناتو لطرد القوات الروسية من جزيرة الأفاعي، وهي غنيمة استراتيجية في البحر الأسود. يجب أن تهدف إلى فرض “مأزق مؤلم” على روسيا، حيث تستعيد أراضي ذات أهمية رمزية مماثلة، مثل مدينة خيرسون، مما يفرض ثمنا باهظا على روسيا.

إذا بدأت روسيا في خسارة الأرض في ساحة المعركة، فقد تنتشر المعارضة والاقتتال الداخلي في الكرملين. تعتقد أجهزة المخابرات الغربية أن مرؤوسي بوتين يُخفون عنه الحقيقة. لديه عادة استبدال قادته – بما في ذلك الجنرال ألكسندر دفورنيكوف، الذي تم جلبه بعد أسابيع الفوضى الأولى للغزو.

 

اقرأ أيضا: روسيا تعيد لأوكرانيا جزيرة استراتيجية.. و17 قتيلا قرب أوديسا

يمكن للغرب أن يرفع تكلفة حرب طويلة على روسيا من خلال الاستمرار في الضغط على العقوبات، والتي تهدد بإلحاق ضرر دائم بالاقتصاد الروسي. يمكن للعقوبات أيضا أن تفصل النخب الروسية عن بوتين من خلال الترحيب بالمعارضين من قطاع الأعمال والسياسة، وتشجيعهم على رؤية أن بلادهم لا ينبغي أن تتخلى عن مستقبلها في حملة غير مجدية ومكلفة.

 

تساءلت الصحيفة: “هل سيبقى الغرب على المسار؟ في قمة عُقدت في 23 حزيران/ يونيو، منح الاتحاد الأوروبي أوكرانيا وضع مرشح للانضمام إليه، ووعد بمستوى عميق من المشاركة على مدى العقد المقبل. وفي قمة أخرى في ألمانيا هذا الأسبوع، أكدت مجموعة الدول الصناعية السبع وشددت العقوبات ضد روسيا. وفي مؤتمر ثالث في مدريد، أقر الناتو بالتهديد الروسي من خلال زيادة وجوده بشكل كبير على الجبهة الشرقية للتحالف”.

ومع ذلك، فإن أوكرانيا عبء ثقيل. الصناعات الدفاعية الغربية هائلة، لكنها تكافح لإنتاج كميات كبيرة، خاصة من الذخيرة. تعاني الحكومة الأوكرانية من عجز شهري قدره 5 مليارات دولار وستحتاج البلاد إلى إعادة الإعمار بعد الحرب. سيتعرض الدعم العام لأوكرانيا في الغرب لضربة من مجموعة من الضغوط، من التضخم إلى الانتخابات – بما في ذلك، في أقرب وقت في عام 2023، الحملات في أمريكا التي قد تنطوي على محاولة رئاسية من قبل دونالد ترامب، أحد المعجبين ببوتين.

وستزداد التكاليف العالمية لحرب طويلة. كان بوتين يحظر صادرات الحبوب وزيت دوار الشمس من موانئ أوكرانيا، مما سيؤدي إلى الاضطرابات والمجاعة في البلدان المستوردة الأفقر. يبدو أنه يحاول إحداث نقص في الغاز في الاتحاد الأوروبي هذا الشتاء من خلال منع الأعضاء من بناء المخزونات خلال الصيف. إذا انهارت الوحدة بسبب الطاقة، حيث تخزن الدول الأوروبية الغاز، فسوف تتفكك بسبب أوكرانيا أيضا. ولتعقيد الأمور أكثر، يشعر أعضاء الناتو بالقلق من أنه إذا أصبح لأوكرانيا اليد العليا في الحرب، فإن بوتين سيصعد، ويمكن أن يجرهم ذلك إلى حرب كارثية مع روسيا.

يمكنك أن ترى إلى أين يتجه بوتين. سوف يأخذ أكبر قدر ممكن من أوكرانيا، ويعلن النصر ثم يدعو الدول الغربية إلى فرض شروطه على أوكرانيا. في المقابل، سوف يجنب بقية العالم الخراب والجوع والبرد وخطر هرمجدون النووية.

إن قبول هذه الصفقة سيكون خطأ فادحا في التقدير. أوكرانيا ستواجه عدوانا روسيا دائما. كلما اعتقد بوتين أنه نجح في أوكرانيا، كلما أصبح أكثر عدوانية. حدد طموحاته في خطاب ألقاه هذا الشهر، مبتسما وهو يتحدث عن كيف استولى بطرس الأكبر على أجزاء من السويد. سيقاتل غدا بأي أسلحة تعمل لصالحه اليوم. وهذا يعني اللجوء إلى جرائم الحرب والتهديدات النووية وتجويع العالم وتجميد أوروبا.

أفضل طريقة لمنع الحرب القادمة هي إلحاق الهزيمة به في هذه الحرب. يحتاج القادة إلى أن يشرحوا لشعوبهم أنهم لا يدافعون عن مبدأ مجرد في أوكرانيا فحسب، بل وأيضا عن مصلحتهم الأساسية: أمنهم. يحتاج الاتحاد الأوروبي إلى دعم أسواق الطاقة الخاصة به حتى لا تنكسر في الشتاء المقبل. يجب أن تمتلك أوكرانيا المزيد من الأسلحة. إن خطر التصعيد اليوم حقيقي، لكن إذا فُرض سلام سيئ على أوكرانيا، فلن تتوقف تهديدات بوتين النووية. بل سوف تصبح أكثر خطورة فقط، خاصة إذا كانت القوات الروسية التقليدية في وضع غير مؤات.

في الحرب الطويلة، سيعاني الروس العاديون ويتحمل الأوكرانيون ألما لا يوصف بسبب غرور بوتين. إن الانتصار يعني حشد الموارد ودعم أوكرانيا كدولة قابلة للحياة وذات سيادة وذات ميول غربية – وهي النتيجة التي يتوق إليها شعبها المتحدي. أوكرانيا وداعموها لديهم الرجال والمال والعتاد للتغلب على  بوتين. فهل لديهم جميعا الإرادة؟

 

للاطلاع إلى النص الأصلي (هنا)





المصدر الاصلية للمحتوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى