تكنولوجيا

مع اختفاء إيلون ماسك…SpaceX تطلب إنقاذها! – أراجيك


مضى أسبوع كامل وربما أكثر لم يغرّد فيه إيلون ماسك تغريدة واحدة، رغم كون عدد متابعيه على تويتر قد وصل، مؤخرًا، إلى حوالي مائة مليون متابعًا.

ولعل مكمن الأهمية في الأمر أن إيلون ماسك يعد واحدًا من أكثر المشاهير الذين يزيد عدد متابعيهم عن 10 ملايين متابعًا، غزارة في التغريد على تويتر، ولكن الأمر لم يعد كذلك في الآونة الأخيرة.

فعلى مدى الأسابيع الخمسة الماضية، بلغ متوسط تغريدات إيلون ماسك حوالي 145 تغريدة أسبوعيًا، أي بمعدل حوالي 21 تغريدة في اليوم.

ولكن ربما يكون ظهور رسالة مفتوحة موقّعة من موظفي شركة SpaceX تصف تغريدات ماسك بأنها “مصدر متكرر للإلهاء والإحراج”، هو سبب اختفاء إيلون ماسك، أو، بمعنى أدق، توقفه عن التغريد على تويتر.

وبالطبع تم فصل بعض الموقعين على الرسالة فورًا، وقد أعقب ذلك تباطؤ في معدل تغريد إيلون ماسك، ثم توقف عن التغريد تمامًا بحلول 21 يونيو الجاري.

وبما أنه معروف عن إيلون ماسك عدم القدرة على ضبط نفسه، فيُحتمل أن يعود إلى التغريد ثانيةً. على الرغم من أن روبرت مردوخ، كحالة قد تكون شبيهة أو مماثلة، توقف عن التغريد في يوم زفافه في عام 2016، ولم يعد إلى التغريد منذ ذلك الحين، وقد يحدث الأمر ذاته مع إيلون ماسك.

في هذا الوقت، طالبت SpaceX عملاء Starlink بدعمها في معركتها ضد Dish Network؛ حيث تلقى بعض عملاء Starlink رسالة عبر البريد الإلكتروني تحثهم على الاتصال بلجنة الاتصالات الفيدرالية وأعضاء الكونجرس؛ من أجل دعم SpaceX في النزاع الجاري مع شركة Dish.

وجاء نص الرسالة على النحو التالي: “اليوم نطلب دعمكم؛ لإنهاء حملة ضغط تهدد بجعل Starlink غير قابلة للاستخدام بالنسبة لك وللغالبية العظمى من عملائنا الأمريكيين”.

ويتنازع، حاليًا، كلٌ من SpaceX و Dish على مجموعة من الترددات اللاسلكية المعروفة باسم النطاق 12 جيجا هرتز؛ حيث تستخدم SpaceX هذه الترددات لتشغيل شبكة Starlink الضخمة الخاصة بها، وهي كوكبة متنامية من أكثر من 2400 قمر صناعي تستخدم لإرسال تغطية الإنترنت ذات النطاق العريض للمستخدمين على الأرض.

ومع ذلك، في يناير من العام الماضي، فتحت لجنة الاتصالات الفيدرالية (FCC) تحقيقًا بشأن نطاق 12 جيجاهرتز المستخدم لـ 5G؛ حيث قدمت شركة Dish وشركة أخرى تسمى RS Access دراسات حول الطرق التي يمكن لشبكاتهم من خلالها استخدام الترددات.

شكلت هذه الشركات أيضًا “تحالف 5G for 12 GHz”، جنبًا إلى جنب مع أعضاء آخرين في الشركة؛ بهدف دفع لجنة الاتصالات الفيدرالية (FCC) إلى تغيير قواعدها والسماح باستخدام نطاق 12 جيجا هرتز للجيل الخامس.

ومن جانبها، قالت SpaceX، في تقرير قدمته إلى لجنة الاتصالات الفيدرالية، إنها تستخدم النطاق 12 جيجاهرتز كـ “ترددات العمود الفقري”؛ لتوفير “خدمات الوصلة الهابطة الحرجة” critical downlink services عبر الولايات المتحدة.
وإذا تم فتح الطيف لاستخدام 5G، فإن SpaceX تدّعي أن العملاء سيواجهون “انقطاعًا كليًا في الخدمة بنسبة 74% من الوقت”.

وقد شاركت SpaceX هذه الإحصائيات في بريدها الإلكتروني مع مستخدمي Starlink، بالإضافة إلى رابط لدراسة تثبت أن مشاركة النطاق 12 جيجا هرتز سيضر بخدمة Starlink.

وعلى الرغم من تطابق بعض صياغة رسالة البريد الإلكتروني مع تلك الرسالة التي أرسلتها SpaceX إلى ممثلي وسائل الإعلام، الأسبوع الماضي، التي ربطت بدراسة SpaceX وخطاب الشركة إلى لجنة الاتصالات الفيدرالية (FCC). فإن الشركة تطالب المستخدمين، في رسالتها لهم عبر البريد الإلكتروني، باتخاذ إجراء فعلي.

إذ جاء نص الرسالة على النحو التالي: “تتمتع لجنة الاتصالات الفيدرالية وأعضاء الكونجرس التابعين لك بالسلطة لوقف هذا الجهد، لكن عليهم أن يسمعوا منك».

وتضيف الشركة في رسالتها الإلكترونية: “على الرغم من الدراسات الفنية التي يعود تاريخها إلى عام 2016 والتي تدحض أساس ادعاءاتهم، فقد وظفت DISH جماعات ضغط مدفوعة الأجر؛ لمحاولة تضليل لجنة الاتصالات الفيدرالية؛ عبر تقديم تحليل خاطئ أملًا في إخفاء الحقيقة”.

وتعتمد Dish بالفعل على نطاق 12 جيجا هرتز؛ لتقديم بعض خدمات القنوات الفضائية، وكواحد من أكبر حاملي التراخيص لهذا الطيف، تأمل Dish في البدء في استخدامه لخدمة 5G أيضًا.

وفي هذا الصدد، قال نائب الرئيس التنفيذي للشؤون التشريعية جيف بلوم لـ Fierce Wireless، العام الماضي: “نعتقد أن التعايش ممكن”، واصفًا التغيير المحتمل بأنه “فوز للجميع”.

ويعتبر الطيف مهمًا بشكل خاص لـ Dish؛ لأنها تبني شبكتها اللاسلكية 5G، والتي تعمل حاليًا باسم Project Genesis.
وقد استحوذت Dish على Boost Mobile كجزء من استحواذ T-Mobile على Sprint، وأبرمت، أيضًا، اتفاقية مع المنظمين؛ لإطلاق شبكة لاسلكية على مستوى البلاد.

كما تم بالفعل إطلاق المرحلة الأولى من الشبكة في جميع أنحاء الولايات المتحدة هذا الشهر، التي تغطي ما تزعم Dish أنه أكثر من 20 % من سكان الولايات المتحدة.

وأحدثت هذه الخطوات معركة تنظيمية حول مشاركة طيف الجيل الخامس. ففي وقت سابق من هذا العام، دخلت AT&T و Verizon في نزاع مع إدارة الطيران الفيدرالية فيما يخص استخدام ترددات معينة حول المطارات يمكن أن تتداخل مع أجهزة قياس الارتفاع بعد أن وافقت لجنة الاتصالات الفيدرالية على استخدام هذا الطيف الترددي للهواتف المحمولة.



المصدر الاصلية للمحتوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى