تكنولوجيا

مات 11 مرة وتوقف قلبه 35 دقيقة ليعود بعدها إلى الحياة كأغرب حالة طبية! – أراجيك


صادف الأطباء حالة طبية فريدة من نوعها في مصر، وصفوها بأنها المرة الأولى التي تحدث في العالم، حيث استمروا طيلة 35 دقيقة في إنعاش مريض، توقف قلبه 11 مرة وكان يعود للنبض مجددًا مع كل إنعاش قلبي جديد.

المريض الذي توفي وعاد للحياة، هكذا بات يوصف ذلك الشخص البالغ من العمر 42 عامًا، الذي، ووفقًا لمديرية الصحة في البحيرة، وصل إلى مستشفى كفر الدوار الحكومي، قبل أقل من أسبوعين، وكان يعاني من ألم شديد في الصدر.

على الفور أجرى الأطباء تحاليلهم وإسعافاتهم على المريض، وإجراء تخطيط قلب له، ثم استدعاء دكتور القلبية كريم فتحي آدم، الذي شخص الحالة بوجود جلطة قلبية، ليحدث توقف مفاجئ لعضلة القلب وارتجاف بطيني خلال فحص الحالة، ما تطلب تدخل فريق الإنعاش مباشرة.

منح فريق الإنعاش المريض 7 صدمات كهربائية، و11 أمبول أدرينالين، بالإضافة إلى 6 أمبولات بيكارب، و4 كردارون وأمبول واحد من اتروبين، وتابع الفريق عمله مع المريض طيلة 35 دقيقة كاملة.

كل 3 دقائق كان قلب المريض يتوقف، ليعود مجددًا للنبض مع الإنعاش، وبحسب مديرية الصحة في بيان رسمي لها حول الحادثة، فإن الإنعاش القلبي كان يحدث بينما يتابع الأطباء عمليات إعادة تقييم حالة المريض بين كل دورة وأخرى، بالتزامن مع صدمات كهربائية بهدف عودة القلب للنبض مجددًا.

عاد قلب المريض للنبض مجددًا، وشيئًا فشيئًا استعاد تنفسه الطبيعي، وتم فصل جهاز التنفس الصناعي عنه، وعادت علاماته الحيوية وضغط الدم للانتظام مجددًا لديه حتى باتت طبيعية، ليستعيد في مرحلة لاحقة، الإدراك والوعي الكاملين ويبدأ بالتحدث مع من حوله.

تضيف مديرية الصحة في بيانها، إنهم أجروا للمريض قثطرة قلبية فور وصوله، وتبين لهم وجود انسداد كامل في الشريان الأمامي الرئيس، الذي يغذي ثلثي العضلة القلبية، وتم إجراء العلاج اللازم له.

استمر المريض في قسم العناية المشددة تحت المراقبة، طيلة يومين كاملين، وخرج بعدها من المستشفى إلى منزله وهو بصحة جيدة.

الدكتور كريم فتحي، الذي تابع الحالة قال في تصريحات نقلها موقع تلفزيون العربية نت، إن المريض عاد للحياة مجددًا بعد الإنعاش القلبي الرئوي، بعد أن توقف قلبه بالفعل لمدة 35 دقيقة.

وأكد الطبيب أن المريض لم يعانِ من أي مضاعفات جراء تعرضه للصدمات الكهربائية، لافتًا أنه لم يحدث له أي إصابات أدت لتلف خلايا في المخ خلال الصدمات الكهربائية.

يذكر أن تلك الحالة تعتبر من أغرب الحالات الطبية، وفي العرف الطبي فإن توقف القلب يعني الوفاة، وفي حالات كثيرة قد لا يستجيب للصدمات الكهربائية.



المصدر الاصلية للمحتوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى