تكنولوجيا

اتّهام جديد يطال لحية ناسا بالكذب وتزوير اكتشافاتها المزعومة! – أراجيك


ادعى يوري جيلر، المشهور بثني الملاعق والظواهر الخارقة، أن وكالة ناسا تكذب بشأن اكتشافات المريخ والأجانب. حيث شكك يوري جيلر في اكتشافات ناسا الأخيرة على سطح المريخ، وجادل بأن الأجسام الطائرة المجهولة قد تحطمت على الكوكب الأحمر.

وكتب جيلر على وسائل التواصل الاجتماعي: “إنه بالتأكيد ليس طبيعيًا أو من صنع المريخ. أي شخص عقلاني، أي شخص منطقي سيخبرك أنه لا يمكن أن تكون صخرة وأن يكون حطامًا ملتويًا بهذا الشكل بطريقة طبيعية”، وأرفق كلامه بصورة لعربة متجولة موجهة عن بعد تستطيع السير بمفردها على سطح المريخ (Mars Rover).

يُشار إلى أن ناسا قد اتهمت بالكذب أكثر من مرة قبل ذلك؛ حيث حُكم على ميا ميابان؛ وهو عالم كبير سابق في الإدارة الوطنية للملاحة الجوية والفضاء (ناسا)، بالسجن، من قبل قاضٍ فيدرالي في نيويورك، بتهمة الكذب على مكتب التحقيقات الفيدرالي بشأن العمل في مشروع تموله الصين.

ومؤخرًا أظهر مقطع فيديو جرى تداوله على نطاق واسع، جسمًا غامضًا، يشبه مكعبًا أسود، بينما كان يتحرك بالقرب من الشمس، تحديدًا في طرفها السفلي، واستمر بالتحرك لنحو ثانيتين من الزمن تقريبًا، دون وجود أجوبة واضحة عن ماهية هذا الجسم الأسود.

وقال الخبير في شؤون الفضاء الخارجي، سكوت وارنينغ، وفق ما نقلت عنه صحيفة ديلي ستار، إن وكالة ناسا، هي من قررت إيقاف موقعها الإلكتروني عن العمل، حين ظهر الجسم الأسود، وبررت الأمر بالقول إنها تجري عمليات صيانة للموقع.

خبير الفضاء الخارجي الذي يقيم في تايوان، أضاف أن هذا الجسم ليس الأول من نوعه الذي يتم رصده، متهمًا وكالة الفضاء الأميركية، بأنها تحاول إخفاء أمر ما.

ومن الجدير بالذكر أن ناسا وكالة الفضاء الأميركية، أعلنت مؤخرًا بشكل مفاجئ، عن خطط جديدة لإجراء دراسة علمية، تخص الأجسام الطائرة المجهولة، أو التي تعرف رسميًا، باسم الظواهر الجوية غير المحددة.

وأكدت وكالة الفضاء الأميركية، أنها ستنشر تقريرها حول الأمر، على الملأ، ولفتت الانتباه إلى أن الدراسة الجديدة، ليست تابعة لدراسات الحكومة الأميركية حول تلك الظواهر، رغم موافقة الحكومة الأميركية على الدراسة الجديدة.

ما رأيك أنت هل تكذب ناسا؟ أم أنّ الناس ترفض تصديق أي شيء خارج عن المعتاد؟



المصدر الاصلية للمحتوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى