اخبار

ألمانيا تربط العقوبات بالسلام.. وبريطانيا: روسيا خسرت الحرب


اعتبر بريطانيا، الجمعة، أنّ روسيا “خسرت بالفعل” حربها في أوكرانيا “من الناحية الاستراتيجيّة” و”لن تُسيطر أبدًا” على البلاد، رأت فرنسا أن كييف وحدها من تقرر تقديم أي تنازلات بشأن أراضيها لموسكو، بينما أكدت ألمانيا أن الاتحاد الأوروبي لن يرفع العقوبات عن روسيا حتى الوصول إلى اتفاق سلام. 

 

وقال قائد هيئة أركان القوّات المسلّحة البريطانيّة الأميرال توني راداكين في تصريحات نقلتها الوكالة البريطانيّة “بي إيه” (PA) الجمعة إنّ “الرئيس بوتين استخدم 25% من قوّة جيشه لتحقيق مكاسب صغيرة على الأرض”.

 

وأضاف راداكين أن “أيّ ادّعاء بأنّ هذا نجاح لروسيا، ليس له أيّ معنى”، معتبرا أن “روسيا تخسر وربما قد تحقّق بعض النجاحات التكتيكيّة في الأسابيع المقبلة، لكنّها خسرت بالفعل من الناحية الاستراتيجيّة”.

 

وشدّد الأميرال على أنّ روسيا “لن تسيطر على أوكرانيا أبدًا” مشيرا إلى أنه ” بعد نحو أربعة أشهر على بدء الغزو سيفتقر الجيش الروسي قريبًا إلى الرجال والصواريخ المتطوّرة”.

 

وتأتي هذه التصريحات في وقت تواجه قوّات كييف صعوبات في دونباس (شرق أوكرانيا)، حيث تطالب أوكرانيا باستمرار “بمزيد من الأسلحة الثقيلة” من حلفائها.

   

وأعلنت لندن الأربعاء أنّها ستُسلّم كييف في شكل “وشيك” قاذفات صواريخ متعدّدة موجّهة تُسمّى GMLRS.

 

ماكرون.. مصير أراضي أوكرانيا؟

 

وفي سياق متصل، قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في مقابلة مع تلفزيون (تي.إف.1)أثناء زيارته كييف، إن أوكرانيا وحدها هي من تقرر ما إذا كانت ستقبل أو لا تقبل تقديم أي تنازلات إقليمية لروسيا فيما يتعلق بإنهاء الحرب.

وردا على سؤال حول التنازلات التي على أوكرانيا أن تقبلها، بما في ذلك ما يخص أراضيها، قال ماكرون: “الأمر متروك لأوكرانيا كي تقرر ما تريده”.

 

وأضاف الرئيس الفرنسي: “أعتقد أن من واجبنا التمسك بقيمنا وبالقانون الدولي ومن ثم نقف مع أوكرانيا”.

 

وكان الرئيس الأوكراني قد كرر القول إن بلاده لن تقبل التنازل عن أي من أراضيها نتيجة الغزو الروسي.

 

وسبق لكييف، التي تطالب بإرسال المزيد من الأسلحة لصد الغزو الروسي، انتقاد تلك الدول بسبب دعمها الذي اعتبرته محدودا.

 

العقوبات مقابل السلام

من جانبه، أكد المستشار الألماني، أولاف شولتس، أن الاتحاد الأوروبي لن يرفع العقوبات عن روسيا حتى تتوصل موسكو إلى اتفاق سلام مقبول للطرفين مع كييف.

وقال في تصريح لقناة “ARD” الألمانية: “لن يتم رفع العقوبات التي فرضناها حتى يتم التوصل إلى اتفاق عادل مع أوكرانيا، وأي نوع من الاتفاق سيكون عادلا من وجهة نظر أوكرانيا، ولا يمكن تحديد ذلك إلا من قبل أوكرانيا”.

وأضاف: “لا أحد في أوروبا يستطيع ولا ينوي أن يأمر الأوكرانيين بالتنازل”.

وأشار إلى أنه “لا يمكن أن يكون هناك سلام مفروض على أوكرانيا.. أبلغت الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مرارا وتكرارا أن رؤية موسكو لعالم كهذا هي وهم”.

 

قمة كييف

ووصل شولتس والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ورئيس الوزراء الإيطالي ماريو دراغي والرئيس الروماني كلاوس يوهانيس كييف الخميس، حيث جددوا الأمل في انضمامها للاتحاد الأوروبي.

 

وفي مؤتمر صحفي مشترك للقادة الخمسة، اتهم الرئيس الأوكراني فلودومير زيلينسكي روسيا بإثارة أزمة الغذاء العالمية، مؤكدا ضرورة بذل قصارى الجهد لمنع خطة روسيا الرامية لخلق الجوع والفوضى السياسية في البلدان الأفريقية والآسيوية، حسب تعبيره.

وأضاف أن العدد الإجمالي للصواريخ الروسية المختلفة التي أطلقت على أوكرانيا والمدنيين قد يقترب هذا الشهر من 3 آلاف صاروخ، ومعظمها أطلقت ضد البنى التحتية المدنية، مشددا على حاجة بلاده إلى شحنات من الأسلحة الثقيلة، وقاذفات الصواريخ الحديثة، وأنظمة صواريخ الدفاع الجوي.

 

من جهته، قال فلاديمير ميدينسكي مساعد الرئيس الروسي، ورئيس الوفد الروسي في المفاوضات مع الجانب الأوكراني في وقت سابق، إنه “تجري اتصالات دورية بين الجانبين الروسي والأوكراني، لكن كييف لا تريد مواصلة المفاوضات في السياق الذي جرت فيه حتى الآن”.

 

أمريكا.. أسرى حرب لا مرتزقة

 

إلى ذلك، حضت الولايات المتحدة الخميس روسيا على أن تعتبر أيّ مقاتلٍ متطوّع أميركي يتمّ أسره في أوكرانيا أسيرَ حرب وبالتالي ضمان معاملته بطريقة إنسانية.

 

وأعلنت الخارجية الأميركية أيضا أن هناك أميركيًا ثالثًا قد فُقِد أثره في أوكرانيا، بالإضافة إلى الجنديَين الأميركيَين السابقين اللذين يُعتقد أن قوات روسية أسرتهما خلال اشتباكات الأسبوع الماضي.

 

وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية نيد برايس للصحافة إن “الروس لديهم التزامات معينة. وأفراد القوات المسلحة الأوكرانية – بما في ذلك المتطوعون الذين قد يكونون متحدرين من دول ثالثة ومدمجين في القوات المسلحة – يجب أن يُعاملوا كأسرى حرب وفقًا لاتفاقات جنيف”.

 

وشدد على ضرورة منح أسرى الحرب المعاملة والحماية المتناسبتين مع هذا الوضع، بما في ذلك المعاملة الإنسانية والضمانات الأساسية لمحاكمات عادلة.

 

وقال أعضاء في الكونغرس وعائلتا ألكسندر دريك وأندي هوينه الأربعاء إن هذين الجنديين الأميركيين السابقين فقدا الاتصال بأقاربهما الأسبوع الماضي خلال قتالهما إلى جانب القوات الأوكرانية قرب الحدود الروسية.وأكد برايس أن الولايات المتحدة لا يمكنها تقديم تفاصيل عن الرجلين.





المصدر الاصلية للمحتوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى