تكنولوجيا

موزيلا وجوجل مختلفتان بشأن إضافات حظر الإعلانات


اختلفت شركتا موزيلا وجوجل حول مقدار المجال الذي يجب أن تتركه المتصفحات لإضافات حظر الإعلانات، وهناك انقسام متزايد حول هذا الأمر، مما جعل فايرفوكس وكروم على طرفي نقيض من المعركة.

ويركز الانقسام على ميزة تسمى طلب الويب Web Request، التي تستخدم في أدوات حظر الإعلانات، وهي ضرورية لأي نظام يتطلع إلى حظر بيع المجال.

ولطالما كانت لدى جوجل مخاوف أمنية بشأن طلب الويب وعملت على استبعادها من أحدث معايير الإضافات، التي تسمى Manifest V3.

ولكن أوضحت موزيلا في تدوينة حديثة أن فايرفوكس يواصل دعمه لطلب الويب، مما يبقي الباب مفتوحًا لأكثر أشكال حظر الإعلانات تعقيدًا.

وتعرضت استراتيجية جوجل لانتقادات شديدة من قبل المدافعين عن الخصوصية، وكانت مؤسسة الحدود الإلكترونية خصمًا صريحًا. ولكن شركة البحث لم تتأثر.

ولدى فايرفوكس حصة سوقية أقل بكثير من كروم، ولكن قد تكون هذه فرصة منتج موزيلا لتعريف نفسه. ويحدث التزام جوجل بـ MV3 تأثيرًا كبيرًا في الشكل العام لحظر الإعلانات عبر شبكة الويب الحديثة.

وتعد التغييرات في MV3 جزءًا من الإصلاح المخطط له لمواصفات إضافات متصفح كروم التي تحدد الأذونات والإمكانيات وموارد النظام التي يمكن لأي إضافة استخدامها.

وبموجب المواصفات الحالية – Manifest V2 – يمكن للإضافة استخدام ميزة واجهة برمجة التطبيقات المسماة طلب الويب لمراقبة حركة المرور بين المتصفح وموقع الويب ولتعديل الطلبات أو حظرها إلى مجالات معينة.

وتعتبر ميزة طلب الويب هامة، ويمكن استخدامها للأغراض المفيدة والضارة. وتستخدم إضافات حظر الإعلانات هذه الميزة لحظر حركة المرور الواردة والصادرة بين نطاقات معينة ومتصفح المستخدم.

كما تستخدمها لحظر المجالات التي تشغل الإعلانات وتوقف إرسال المعلومات من المتصفح إلى أي واحد من آلاف نطاقات التتبع التي تجمع البيانات عن مستخدمي الإنترنت.

ولكن يمكن استخدام الميزة نفسها بشكل ضار لاختطاف بيانات المستخدمين أو إدراج إعلانات إضافية في صفحات الويب، وهو أحد أسباب جوجل لتغيير طريقة عملها في Manifest V3.

تعمل موزيلا على الدفاع عن قضية الخصوصية

تمت إزالة إصدار الحظر من واجهة برمجة تطبيقات طلب الويب بموجب المواصفات الجديدة، واستبدالت بواجهة برمجة تطبيقات تسمى Declarative Net Request.

وبدلاً من مراقبة جميع البيانات في طلب الشبكة، فإن واجهة برمجة التطبيقات الجديدة تجبر صانعي الإضافات على تحديد القواعد مسبقًا حول كيفية التعامل مع أنواع معينة من حركة المرور، مع قدرة الإضافة على تنفيذ مجموعة أضيق من الإجراءات عند تشغيل القاعدة.

وبالنسبة لبعض الإضافات، فإن هذا الأمر يشكل مشكلة. ووافقت Adblock Plus، أحد أكثر أدوات منع الإعلانات شيوعًا، على تغييرات MV3. بالرغم من أنه من الجدير بالذكر أن الإضافة لديها علاقة مالية مع جوجل. 

وقدمت جوجل التغييرات على أنها ميزة للخصوصية والأمان والأداء. ولكن النقاد يرون أنها محاولة للحد من تأثير حظر الإعلانات على شركة يتم تمويلها بالكامل تقريبًا من الإعلانات.

ولكن صانعي بعض إضافات حظر الإعلانات وحماية الخصوصية قالوا إن التغيير يقوض فعالية منتجاتهم. وقال جان بول شميتز، الرئيس التنفيذي لإضافة المتصفح التي تركز على الخصوصية Ghostery: تركز جوجل على رسالة الخصوصية عبر التصميم. ولكن لا تزال تؤكد احتكارها للنظام البيئي بأكمله. ويأتي ذلك من خلال خنق شركات الخصوصية الرقمية التي تعمل على منح المستخدمين التحكم في بياناتهم.

وتعد إضافة Ghostery مثالًا رئيسيًا على المنتج الذي قد يتأثر بشدة بتغييرات جوجل. وإلى جانب حظر محتوى الإعلان، تحلل الإضافة الاتصالات بين موقع الويب ومتصفح المستخدم للبحث عن البيانات التي يمكنها تحديد زائر فريد للموقع عن غير قصد واستبدالها ببيانات عامة قبل أن تغادر حركة مرور الشبكة المتصفح.

ويقول المطورون: يتطلب ذلك القدرة على تعديل حركة مرور الويب أثناء التنقل. ونتيجة لقيود MV3، فإنه يتم الحد منها بشدة.

ويشعر مطورو أدوات حظر الإعلانات بالقلق أيضًا لأن تأثيرات هذه التغييرات تصل إلى ما هو أبعد من متصفح كروم. وتعد مواصفات MV3 جزءًا من مشروع كروميوم، وهو متصفح ويب مفتوح المصدر تم إنشاؤه بواسطة جوجل الذي يشكل أساسًا لكروم وإيدج وأوبرا و Brave وغير ذلك الكثير.

فايرفوكس يسمح للإضافات باستخدام تقنيات الحظر الأكثر تعقيدًا

نظرًا لأن كروميوم يدعم هذه المشاريع، فإن المتصفحات التي تعتمد عليه قد تضطر إلى الانتقال إلى تنسيق إضافات MV3. ولن تتمكن إضافات هذه المتصفحات بعد ذلك من حظر الإعلانات باستخدام طلب الويب.

بصفتها المطور الأساسي لكروميوم، فإن جوجل تمارس قدرًا هائلاً من التحكم في ما يمكن لإضافات المتصفح فعله وما لا يمكنها فعله.

وهذا يميز المتصفحات التي لا تعتمد على كروميوم – لا سيما فايرفوكس وسفاري – لأن لديهم فرصة لاتخاذ نهج مختلف لتصميم الإضافة، وهم الآن في وضع يميزهم عن طريق نهج أكثر تساهلاً لحظر الإعلانات.

ولأسباب تتعلق بالتوافق، تستمر موزيلا في استخدام معظم مواصفات Manifest V3 في فايرفوكس بحيث يمكن نقل الإضافات من كروم بأقل قدر من التغييرات. ولكن يستمر فايرفوكس في دعم الحظر من خلال طلب الويب بعد أن تتخلص منه جوجل تدريجيًا، مما يمكّن أدوات منع الإعلانات الأكثر تعقيدًا من العمل كالمعتاد.

وكانت موزيلا واضحة في الاعتراف بأن الخصوصية هي قيمة أساسية للأشخاص الذين يستخدمون منتجاتها. وقالت: نحن نعلم أن حظر المحتوى مهم لمستخدمي فايرفوكس ونريد ضمان وصولهم إلى أفضل أدوات الخصوصية المتاحة. نحظر في فايرفوكس التتبع افتراضيًا ولكننا لا نزال نسمح بتحميل الإعلانات في المتصفح. وإذا أراد المستخدمون اتخاذ خطوة منع الإعلانات كليًا، فنحن نعتقد أنه من المهم تمكينهم من القيام بذلك.

جوجل تسير في طريقها

بغض النظر عن ذلك، يبدو أن جوجل تسير في طريقها. قالت الشركة إنها تدعم الحظر وتهدف إلى الحد من نوع البيانات التي يمكن أن تجمعها بعض الإضافات. وذلك بالرغم من موجة الانتقادات من مطوري برامج حظر الإعلانات.

وأضافت: يسعدنا أن نرى موزيلا تدعم Manifest V3، الذي يهدف إلى جعل الإضافات أكثر أمانًا للجميع. يدعم كروم ويواصل دعم أدوات حظر الإعلانات. نحن نغير طريقة عمل حظر طلبات الشبكة لأننا نجري تغييرات أساسية على كيفية عمل الإضافات من أجل تحسين خصائص الأمان والخصوصية لمنصة الإضافات الخاصة بنا.

وبحسب عملاقة البحث، فقد استمعت إلى تعليقات إيجابية حول التغييرات من العديد من مطوري إضافات حظر المحتوى. وأشارت إلى حصولها على إشادة من صانعي Adblock Plus.

ومن المحتمل أن يشجع موقف فايرفوكس بشأن حظر الإعلانات المزيد من المستخدمين على التبديل إلى المتصفح. ويمثل فايرفوكس حاليًا أقل من 8% من سوق متصفحات الحواسيب مقارنة بـ 67% لكروم.

وتصبح التغييرات أكثر وضوحًا لمستخدمي أي متصفح يستند إلى كروميوم بمجرد انتهاء دعم Manifest V2 في شهر يونيو 2023.

موزيلا تجلب ترجمة مجانية بلا إنترنت إلى فايرفوكس



المصدر الاصلية للمحتوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى