تكنولوجيا

على خطا جوني ديب… براد بيت يقاضي أنجلينا جولي لهذه الأسباب! – أراجيك


لم تكد أزمة الفنان الأميركي جوني ديب، وزوجته آمبر هيرد تنتهي، حتى بدأت تباشير أزمة جديدة، بين الثنائي الأشهر في عالم الفن، الفنان الأميركي، براد بيت، وزوجته السابقة الفنانة، أنجلينا جولي.

براد بيت اتهم زوجته السابقة، بأنها آذته عن قصد، حين باعت أسهمها كاملة في كرم لإنتاج النبيذ، كان الفنانان يملكانه جنوب فرنسا، ورغم معرفتها بأن براد بيت شديد التعلق بهذا الحقل، فإن أنجلينا جولي باعت حصتها لرجل أعمال روسي.
استخدم براد بيت تلك الاتهامات، في أدلة جديدة ضمها إلى الدعوى التي رفعها على طليقته، أمام إحدى المحاكم في لوس أنجلوس، في وقت سابق من العام الجاري.

وقال براد بيت في نص الدعوى التي تقدم بها، ضد طليقته أنجلينا جولي، شهر شباط/فبراير الفائت، إن جولي باعت حصتها عام 2021، في عقار ميرافال، من دون موافقة بيت، رغم أنهما اتفقا ألا يبيع أي منهما حصته، دون الحصول على موافقة الطرف الآخر.

من بين الاتهامات التي قدمها براد بيت أيضاً، هي أن زوجته السابقة توقفت منذ زمن طويل، عن مساهماتها المالية في الحقل، في وقت نقلت وكالة فرانس برس، عن محامي براد بيت، قولهم إن زوجته السابقة بيتت نوايا إيذاء بحق طليقها، بعد إقدامها على تلك الصفقة، كما قالوا إن رجل الأعمال الروسي، يوري شيفلر، الذي اشترى أسهم أنجلينا جولي، يمتلك ارتباطات ونوايا ضارة.

وكما يبدو فإن انتهاء محاكمة جوني ديب وآمبر هيرد، بفوز ديب، قد منحت براد بيت زخما جديداً وبعض الأمل في إمكانية فوزه، بالمحاكمة الجديدة، التي من الواضح أنها ستكون البديل الإعلامي، لمحاكمة ديب وهيرد، وستحظى ربما بضجة إعلامية مشابهة.

وكان الزوجان السابقان، قد أبرما عقد شراكة مع عائلة بيران الفرنسية، التي تعمل في زراعة الكرمة بهدف إنتاج النبيذ، من ماركة، “ميرافال كوت دو بروفانس”، منذ عام 2011، وقبل ذلك تملك كل من بيت وجولي، العقار الذي تبلغ مساحته نحو 500 هكتار، تتضمن 50 هكتارا من كروم العنب، وذلك عام 2008.

وكان العقار الذي يتضمن حقل العنب، وقصرا كبيراً، قد شهد حفل زفاف النجمين عام 2014، والذين بدآ رحلة طلاقهما بعد سنتين فقط، التي شهدت معارك قانونية طويلة الأمد، من بينهما معارك قانونية متعلقة بحضانة الأطفال.



المصدر الاصلية للمحتوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى