اخبار

وزارة الأوقاف توضح أسباب ارتفاع تسعيرة الحج في قطاع غزة واختلافها عن الضفة



غزة – المتقدمون 

كشفت وزارة الأوقاف والشؤون الدينية في غزة، عن أسباب الارتفاع الملحوظ في تسعيرة الحج لهذا العام 1443هـ/ 2022م بالنسبة لحجاج القطاع.

وقال مدير عام الحج والعمرة بوزارة الأوقاف عادل الصوالحة في تصريحات صحفية تابعتها منصة المتقدمون، اليوم الثلاثاء: إن “السبب الرئيس في ارتفاع تسعيرة الحج هذا العام بالنسبة لحجاج غزة، هو زيادة الرسوم في مخيمي عرفات ومنى وكذلك عوائد مؤسسة الزمامة والطوافة”.

وأضاف أن “هناك زيادة ملحوظة وكبيرة جدًا في هذه الرسوم مقارنة بالمواسم الماضية”، موضحًا أن “رسوم هذا البند في موسم الحج الماضي كانت نحو 300 دينار، بينما الموسم الحالي ارتفعت لتصل 1028 دينارًا، بمعنى أن التكاليف ارتفعت في هذا البند فقط بنحو 700 دينار”.

وأوضح الصوالحة أن “هذا الارتفاع في تكاليف البند المذكور فُرض علينا وعلى جميع الدول الإسلامية”، مضيفًا “هذا الأمر كبير جدًا، وفاجأنا خصوصًا في ظل الأوضاع الاقتصادية الصعبة التي يعيشها أبناء شعبنا”.

وأشار إلى أن “ما يتعلق بالسكن والنقل البري والجوي هو كالمعتاد مقارنة بالمواسم السابقة”.

وبالنسبة للفرق في تسعيرة الحج بين قطاع غزة والضفة الغربية المحتلة، أوضح المسؤول في وزارة الأوقاف أن رسوم الحج لحجاج الضفة أقل لأن خروجهم يتم برًا من خلال الحافلات إلى السعودية، ولا تفرض عليهم رسوم نقل جوي”.

ولفت إلى أن النقل الجوي لحجاج غزة بلغ 590 دينارًا للحاج الواحد، وهو بند غير موجود لدى حجاج الضفة.

وتابع الصوالحة “الأمر الآخر هو أن رسوم النقل البري من معبر رفح إلى مطار القاهرة ذهابًا وإيابًا تبلغ 380 دينارًا، وهذه الرسوم لا توجد أيضًا لدى حجاج الضفة لأنهم يخرجون إلى السعودية مباشرة دون الحاجة لمعابر”.

وتحدث عن سبب ثالث أسهم في ارتفاع التكاليف على حجاج غزة مقارنة بالضفة، يتعلق بتكاليف النقل الداخلي (دورة المشاعر) لنقل الحجاج إلى المشاعر داخل حدود السعودية خلال أداء فريضة الحج، والبالغة 320 دينارًا.

وأكد الصوالحة أن هذه تكاليف يدفعها حجاج غزة وهي غير موجودة لدى حجاج الضفة؛ لأن الحافلات التي تنقلهم من الأردن هي التي تنقلهم داخل حدود السعودية في دورة المشاعر.

وأعلنت وزارة الأوقاف في غزة أمس الإثنين، أن تسعيرة الحج لهذا العام 1443هـ / 2022 لحجاج قطاع غزة تبلغ 3470 دينارًا أردنيًا، وهو ما قوبل بتذمر واسع من سكان القطاع الذين يعانون أوضاعًا اقتصادية صعبة، في وقت تبلغ تسعيرة الحج في الضفة نحو 2800 دينار.

وفي سياق آخر، وقع الشيخ حاتم البكري وزير الأوقاف والشؤون الدينية ووزير النقل والمواصلات رئيس المجلس الأعلى للخطوط الجوية الفلسطينية عاصم سالم اليوم الثلاثاء اتفاقية نقل حجاج قطاع غزة  لعام 2022 م/ 1443هـ وذلك في مقر وزارة الأوقاف.

وتنص الاتفاقية على نقل نقل “1331”حاجًا وحاجة كحد أدنى جوًا من حجاج (قطاع غزة) من داخل معبر رفح الجانب المصري إلى مطار القاهرة برًا وحتى مطار (الملك عبد العزيز الدولي بجدة) بالمملكة العربية السعودية جوًا وإعادتهم بعد أداء مناسك الحج من مطار الأمير محمد الدولي بالمدينة المنورة إلى مطار القاهرة وصولًا إلى معبر رفح وذلك عن طريق الخطوط الجوية الفلسطينية الناقل الحصري لحجاج دولة فلسطين.

وأشار البكري أنه سيبدأ نقل الحجاج في رحلة الذهاب اعتبارًا من تاريخ 21و22 /2022/06 ولمدة يومين والعودة اعتبارًا من تاريخ 19و20/ 07 /2022 ولمدة يومين كحد أدنى.

وأكد البكري أن وزارة الأوقاف اتخذت كافة الإجراءات لضمان نجاح موسم الحج وتسهيل أمور الحجاج الفلسطينيين، من خلال التنسيق القائم مع سفارات المملكة العربية السعودية وقنصلياتها في كل من القاهرة وعمان، وسفارات فلسطين في الرياض والقاهرة وعمان.

كما ثمن البكري الجهود التي توليها القيادة والحكومة الفلسطينية من أجل تسهيل خروج حجاج المحافظات الجنوبية وتقديم كل ما من شأنه ضمان وسلامة سفرهم وعودتهم إلى أرض الوطن.

بدوره أعرب وزير النقل عن سعادته لتوقيع هذه الاتفاقية التي تخدم حجاج فلسطين وتقدم الأنسب لهم من خلال التعاون مع وزارة الأوقاف.

مبينًا أنه ومن خلال الخطوط الجوية الفلسطينية سيتم توفير طائرات حديثة من نوع بوينغ 737 وإيرباص 320 مؤهلة لنقل حجاج فلسطين من قطاع غزة ضمن شروط تراعي التكلفة وتوفر كافة سبل الراحة والأمان لحجاج بيت الله الحرام.





المصدر الاصلية للمحتوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى