تكنولوجيا

بعد الحكم على كبش 3 سنوات… محاكمة ثور بتهمة قتل يافع – أراجيك


أقدمت شرطةِ جنوب السودان، على اعتقال ثور وتوقيفه، بتهمة قتل يافع يبلغ من العمر 12 عامًا، في حادثة غريبة تعتبر الثانية من نوعها في البلاد، بعد حادثة الحكم على كبش خروف، قتل امرأة.

المتحدث باسم شرطة جنوب السودان، إيليا مابور، أكد أن الثور معتقل حاليًا في مركز الشرطة، بمركز للشرطة في مقاطعة رومبيك المركزية، موضّحًا أن الضحية يافع يبلغ من العمر 12 عامًا، نقل إلى المستشفى بهدف تشريح الجثة، ثم نقله بعد ذلك إلى المنزل لإتمام عمليات الدفن.

ووفقًا لبيان شرطة جنوب السودان حول الحادثة، فإن الثور هاجم الضحية بينما كان يجرّ محراثًا ضخمًا، بالقرب من أحد المزارع الريفية في ولاية البحيرات وسط جنوب السودان، ما أدى لمقتل اليافع على الفور، الأسبوع المنصرم.

ورغم أن بيان الشرطة أكد اعتقال صاحب الثور، بالإضافة إلى الحيوان نفسه الذي أقدم على الهجوم الشرس، إلا أنه من المتوقع أن يتم إخلاء سبيل صاحب الثور، استنادًا إلى تجربة سابقة حدثت قبل نحو شهر، حين هاجم كبش خروف، امرأة تدعى آضيو شابينق عمرها 45 عامًا، ما أدى لمقتلها على الفور.

وحينها قال متحدث باسم الشرطة، إن المالك بريء والكبش هو المذنب الذي ارتكب الجريمة، لذا فهو من يستحق إلقاء القبض عليه، وأضاف متحدث الشرطة، بأن دورهم توفير السلامة للجميع. وأصدرت السلطات القضائية حكمها في حادثة الكبش، الأسبوع الماضي، وحكمت عليه بالسجن مع الأشغال الشاقة في أحد معسكرات الجيش، لمدة ثلاث سنوات.

وخلال تعليقه على حادثة إلقاء القبض على الكبش، قال الصحفي مايكل كريستوفر، من دولة جنوب السودان حينها، إن الإدارة الأهلية في بلاده، تهتم بقضايا النزاعات والاقتتال بكل أنواعها، سواء بين القبائل، أو سرقة الأبقار بالطريقة ذاتها.

ولفت الصحفي النظر في معرض تعليقه على الخبر، الذي أثار ضجة كبيرة حول العالم، أن صاحب الخروف ورغم أنه لم تتم إدانته، إلا أنه تعهد بتقديم تعويض لأسرة الضحية، عبارة عن خمس بقرات، وبقرة أخرى للمحكمة.

واعتبر كريستوفر، أن تلك الخطة كانت ضرورية، بهدف إجبار صاحب الخروف، على المثول أمام المحكمة لحل القضية.

يذكر أن قوانين تجريم الحيوانات ومحاكمتها، تعتبر من أكثر القوانين غرابة من حول العالم، إلا أنه لكل دولة خصوصيتها التي تنطلق منها لإقرار قوانينها.



المصدر الاصلية للمحتوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى