تكنولوجيا

العثور على هيكل عظمي عمره 2100 عام لامرأة يونانية في ‘سرير حورية بحر’ برونزي – أراجيك


اكتشف العلماء حديثًا مقبرة قديمة بالقرب من مدينة كوزاني في شمال اليونان، تحوي رُفات امرأة مُلقاة على سرير برونزي، وتبيّن أنه يعود تاريخيًا إلى القرن الأول قبل الميلاد، أي عمره حوالي 2100 عام.

وفي تفاصيل الاكتشاف، تزيّن صور حوريات البحر أعمد السرير البرونزية، بينما الأجزاء الخشبية من السرير قد تحللت، وتعرُض أعمدة السرير صورة لطائر يحمل ثعبانًا بين فكّيه، وقال العلماء أنه رمز يشير إلى الإله اليوناني القديم أبولو.

وعن المرأة اليونانية، فرأسها مزيّن بأوراق غار ذهبية، ويعتقد العلماء أن هذه الأوراق كانت جزءًا من إكليل زهور يحيط برأس المرأة، هذا ما قاله أريتي تشوندروجاني ميتوكي؛ مدير إفوراتية الآثار في كوزاني، لمجلة لايف ساينس. كما عُثر على خيوط ذهبية على يدي المرأة، يعتقد العلماء أنها ربما آثارٌ من التطريز على لباسها.

وإلى جانب الجثّة المتحللة، عُثر على 4 أوانٍ فخارية ووعاء زجاجي، يُعتقد أنها قُطع أثرية تشير إلى أن المرأة كات من عائلة ملكية، وتمّ دفن هذه الآثار معها. لا يعلم العلماء الكثير عن تاريخ المنطقة، ولكن يُعتقد أن المنطقة كانت ملاذًا مخصصًا لأبولو.

تظهر السّجلات التاريخية أن خلال القرن الأول قبل الميلاد، كان النفوذ الروماني في اليونان آخذٌ في ازدياد، ودمّر الرومان مدينة كورينثوس عام 146 قبل الميلاد، ونهبوا أثينا عام 86 قبل الميلاد، وعام 48، جرت معركة حاسمة في شمال اليونان تُعرف اليوم باسم معركة فارسالوس (Pharsalus)، هزم فيها جيش قيصر بقيادة يوليوس قيصر، جيش بومبيوس الكبير، وانتهت المعركة بأن أصبح قيصر الحاكم الفعلي لروما.

يوجد رُفات المرأة حاليًا في متحف أياني الأثري في اليونان، ويقوم العلماء بتحليل رُفاتها (الهيكل العظمي المتبقي منها)، لعلّهم يستطيعون تحديد مدى صحّتها قبل الوفاة، وأسباب الوفاة، وعمرها عندما توفيت.



المصدر الاصلية للمحتوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى