اخبار

تقديرات إسرائيلية لاستعدادات حزب الله للحرب القادمة


سلطت صحيفة عبرية الضوء على تطور الترسانة الصاروخية التي يمتلكها حزب الله منذ حرب لبنان الثانية 2006، كاشفة عن قلق متنام لدى الاحتلال الإسرائيلي.

وأوضحت “معاريف” في تقرير من إعداد شاهار بيرديشيفسكي، أنه رغم حالة الهدوء النسبي على الحدود الشمالية باستثناء “حوادث أمنية” متعددة وقعت منذ حرب لبنان الثانية التي اندلعت في تموز/ يوليو 2006، إلا أن “إسرائيل” تجري الاستعدادات لإمكانية اندلاع حرب جديدة حيث أجرت مؤخرا المناورة العسكرية الكبيرة “عربات النار” وأعلن جيش الاحتلال الانتهاء منها الجمعة الماضي.

ورأت أن “خوف تل أبيب من ترسانة حزب الله له ما يبرره، لأن عددها الهائل يجعلها سلاحا فتاكاً ضد الجبهة الداخلية الإسرائيلية”، ونوهت إلى أن التقديرات الإسرائيلية تشير إلى أنه عشية حرب لبنان الثانية كان حزب الله يمتلك 15 ألف صاروخ أطلق منها 4000 باتجاه الشمال، لكن التقدير اليوم أنه لديه أكثر 100 ألف صاروخ.

وبحسب الصحيفة، تتكون مجموعة صواريخ حزب الله “أرض-أرض” في الغالب من صواريخ “كاتيوشا” التي نعرفها، وتحتوي هذه الصواريخ على رأس متفجر يصل إلى 20 كغم بمدى يصل إلى 40 كم، وهذه الصواريخ تشكل غالبية قوة حزب الله الصاروخية، علما بأن المورد الرئيسي للصواريخ هو إيران.

 

اقرأ أيضا: هكذا خدع الاحتلال أمريكا والعالم بشأن حرب لبنان الأولى

ويمتلك الحزب صواريخ “فجر” الإيرانية، ويبلغ مدى هذا الصاروخ نحو 43 كم برأس متفجر وزنه 45 كغم، ومع ذلك، فإن هناك نسخة أكثر تطورا من الصاروخ وهي “فجر-5” بمدى 75 كم ورأس متفجر يبلغ وزنه 90 كغم.

وأشارت إلى أن الاتحاد السوفييتي سابقا، طور نظام”BM-27″؛ وهو نظام صواريخ يصل مداها إلى 70 كم مع رأس حربي يبلغ وزنه 50 كغم. حزب الله امتلك هذه الصواريخ في العقد الأول من القرن الـ21، وعدل عليها وأطلقها بنجاح لأول مرة على إسرائيل بعد 4 أيام من بداية حرب لبنان الثانية.

ونقلت عن موقع “Missile Threat”، تأكيده أن “حزب الله وإيران يعملان على تحسين دقة الصواريخ الصاروخية المتقدمة، حيث تزود هذه الصواريخ، وهي النسخة الإيرانية من الصاروخ الروسي “FROG-7″، حزب الله بالقدرة على التصويب في عمق إسرائيل”، حيث المدى أكثر وقوة التفجير أكبر.

ونوهت الصحيفة العبرية إلى أن “إيران نقلت مثل هذه الصواريخ إلى حزب الله، في أوائل العقد الأول من القرن الحالي، عندما استخدمت طائرات النقل”، مؤكدة أن “حزب الله يعمل على تحسين دقة الصواريخ وتطوير أنظمة قيادة وتحكم جديدة”.

وفي الوقت نفسه، “يمتلك حزب الله صواريخ من نوع “فاتح-110″؛ وهو صاروخ إيراني باليستي يبلغ مداه 250- 300 كم، ما يجعله سلاحا بعيد المدى في مخزون حزب الله، وله رأس حربي يصل وزنه إلى 500 كغم، وهو موجه بنظام تحديد المواقع العالمي (GPS)”، وفق “معاريف” التي أفادت بأن “إيران قدمت مثل هذه الصواريخ إلى حزب الله في وقت مبكر من عام 2007”.

 





المصدر الاصلية للمحتوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى