اخبار

تحذير من انتشار “غير مألوف” لجدري القرود.. وارتفاع الإصابات عالميا


حذّرت منظمة الصحة العالمية الجمعة من الإصابات بجدري القرود التي رصدت في الأسابيع الأخيرة في بلدان لا ينتشر فيها الفيروس عادة، يمكن أن تكون “قمة جبل الجليد”.

وقالت مديرة قسم الاستعداد الدولي للمخاطر المعدية في منظمة الصحة العالمية سيلفي برياند، في عرض خلال جمعية الصحة العالمية بجنيف حول الانتشار “غير المألوف” للفيروس: “لا نعرف ما إذا كنا نرى فقط قمة جبل الجليد”.

وأضافت برياند أن الخبراء يحاولون تحديد سبب هذا “الوضع غير المعتاد”، وتظهر النتائج الأولية عدم وجود طفرة أو تحور في فيروس جدري القردة. 

وتابعت: “لدينا فرصة سانحة لوقف التفشي الآن(…)، إذا اتخذنا الإجراءات الملائمة الآن يمكننا على الأرجح احتواؤه بسرعة”.

 

اقرأ أيضا: هل تسبب لقاحات كورونا الإصابة بجدري القردة؟.. خبراء يجيبون

وأوضحت المسؤولة في منظمة الصحة العالمية: “نحن حاليا في بداية هذا الحدث”، مردفة: “نعلم أنه سيظهر مزيد من الحالات في الأيام المقبلة”، لكن “هذا ليس مرضا يجب أن يقلق منه عموم الناس، إنه ليس كوفيد أو غيره من الأمراض التي تنتشر بسرعة”.

وبلغ عدد الإصابات المؤكدة بفيروس جدري القردة في أنحاء العالم 219 حالة الأربعاء خارج البلدان التي يتوطن فيها المرض، وفق تقرير صادر عن المركز الأوروبي للوقاية من الأمراض ومكافحتها.

وتتركز معظم الإصابات في قارة أوروبا التي سجلت 191 حالة، بينها 118 في دول الاتحاد الأوروبي، لكنها وصلت إلى المنطقة العربية حيث أعلنت الإمارات أنها سجلت 3 إصابات.

 

 

وسجّلت غالبية الإصابات في ثلاث دول أوروبية هي؛ المملكة المتحدة حيث رصدت أولى حالات الإصابة غير المعتادة مطلع أيار/مايو (71 حالة)، وإسبانيا (51)، والبرتغال (37). وفق المركز الأوروبي للوقاية من الأمراض ومكافحتها. 

واعتبر مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها، الاثنين، أن احتمال انتقال عدوى جدري القردة بين عامة السكان “منخفض للغاية”، لكنه من ناحية أخرى “مرتفع” لدى من لديهم عدة شركاء جنسيين.
وهذا المرض متوطن في 11 دولة في غرب أفريقيا ووسطها، وهو من عائلة الجدري الذي تم القضاء عليه منذ نحو أربعين عاما، لكنه أقل خطورة منه.

ويؤدي في البداية الى ارتفاع في درجة الحرارة، ويتطور بسرعة إلى طفح جلدي مع بثور.





المصدر الاصلية للمحتوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى