اخبار

تستر على فضائح جنسية بكنيسة بروتستانتية بأمريكا


كشف تقرير جديد لمؤسسة “Guidepost Solutions
عن تستر على اعتداءات جنسية داخل إحدى أكبر الكنائس البروتستانتية بالولايات
المتحدة.

وبحسب هيئة الإذاعة التركية “تي
آر تي” فقد أشار التقرير الذي قام عليه فريق من المحققين ومستشاري الأمن إلى
أن قادة كنيسة “المؤتمر المعمداني الجنوبي” أساؤوا التعامل مع بلاغات عن
اعتداءات جنسية.

وتعاقدت المفوضية الأوروبية مع المؤسسة
للتحقيق في مزاعم الاعتداءات المتكررة من رجال الدين في الكنيسة منذ عام 2000 إلى
اليوم، واستمر التحقيق سبعة أشهر.

وأشار
التقرير إلى أن بعض المعلومات المتعلقة بالاعتداءات تم إخفاؤها ولم يتم التصرف
معها بمسؤولية.

وتابع
بأنه في بعض الحالات تم تجاهل الضحايا، وتشويه سمعتهم، وتم حماية رجال الدين المعتدين
من جانب قادة “المؤتمر المعمداني الجنوبي”.

وأوصى
التقرير قادة الكنيسة بإنشاء لجنة مستقلة وكيان إداري دائم للإشراف على الإصلاحات
طويلة الأجل المتعلقة بالانتهاكات الجنسية.

وشهدت
الكنيسة سابقا فضيحة تورط فيها 400 كاهن ومتطوع على امتداد عقدين من الزمن.





المصدر الاصلية للمحتوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى