اخبار

الصحة المصرية تصدر بيانا عن انتشار جدري القرود


استبعد المتحدث باسم وزارة الصحة المصرية، الدكتور حسام عبد الغفار، تحول مرض جدري القرود إلى جائحة عالمية، وذلك في ظل انتشاره بعدد من الدول الأوروبية مؤخرا.

وقال عبد الغفار إن “الفيروس المتسبب لجدري القرود قريب جدا للفيروس المتسبب بالإصابة بالجدري، لكنه أقل فتكا وأقل قابلية للانتقال”.

وبيّن متحدث الصحة المصرية أن أعراض جدري القرود تشمل ارتفاع درجة الحرارة والطفح الجلدي، وتم اكتشافه لأول مرة في قرود المختبرات عام 1958، ومن هنا جاءت تسميته بهذا الاسم.

وأردف قائلا: “الفيروس مستوطن بغرب ووسط إفريقيا، ونادرا ما يصل إلى قارات أخرى، وعندما يحدث ذلك فإن حالات تفشي المرض تكون قليلة للغاية، ويتم قياسها بأرقام فردية، والفيروس غير مشابه لطبيعة فيروس كورونا، فالأخير كان غير معروف تماما عند ظهوره لأول مرة، لكن جدري القرود معروف لنا، ولدينا خبراء متخصصين في التعامل معه”.

وأكد عبد الغفار أن “جدري القرود لا ينتشر بسهولة، ولا ينتقل عبر الهواء لمسافات طويلة، ولكن عن طريق مخالطة المصابين بالفيروس لفترات طويلة وبشكل وثيق، وهو ما يجعل أنه من غير المرجح تحوله لجائحة عالمية مثل كورونا”، مشيرا إلى أن متوسط عدد الأشخاص الذين يصابون بالعدوى من شخص مصاب أقل من 1، مما يعني أن ظاهرة هذا المرض من الممكن أن تتلاشى بشكل طبيعي.





المصدر الاصلية للمحتوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى