تكنولوجيا

اكتشاف تماثيل عملاقة غامضة يقدر عمرها بأكثر من 3 آلاف عام في أحد مقابر إيطاليا! – أراجيك


اكتشفت تماثيل عملاقة غامضة، يقدر عمرها بأكثر من 3 آلاف عام، وتعود للعصر البرونزي، في أحد مقابر مدينة مونتي براما في كابرس جنوب غرب جزيرة سردينيا، وقال علماء إن تلك التماثيل قادرة على جذب اهتمام العالم بأسره.

يعتقد العلماء أن تلك التماثيل وهي على شكل بشري، تعتبر أقدم المنحوتات التي عثر عليها في البحر الأبيض المتوسط، ويرجح بأنها كانت يوما ما حارسة للمقبرة القديمة.

وأضاف العلماء الذين يجرون دراساتهم على تلك التماثيل، أنها أصغر من التماثيل المصرية، إلا أنها أقدم من تماثيل كوروي اليونانية، التي يعود تاريخها للقرن السابع قبل الميلاد.

الحفريات الأخيرة، أسفرت عن استخراج 5 آلاف قطعة، بينها 15 رأس، و22 جذعًا، وأعاد العلماء بناء التماثيل بالكامل، علمًا أن ارتفاعها يبلغ مترين ونصف المتر.

وزير الثقافة الإيطالي، داريو فرانشيسكيني، وصف الاكتشاف بالاستثنائي، وتوقع أن يتبعه اكتشافات أخرى لا مثيل لها في البحر المتوسط.

وأضاف الوزير الإيطالي، أن تلك التماثيل قادرة على جذب انتباه العالم كله، في حين قال الخبير،لاأليساندرو أوساي، الذي كان يحفر في الموقع منذ عام 2014، إنه تم العثور، على الجذعين مع الدرع الممدود الذي يأخذ شكلًا مغلفًا قليلًا فيما يتعلق بالذراع الأيسر والذي يتسطح على البطن.

عالمة الآثار، مونيكا ستوشينو، أكدت أن الحفريات مستمرة لحين الانتهاء من الموقع كاملًا، وإزالة القطع الأثرية ثم عرضها في نهاية المطاف، لافتة أن الحجر الجيري الذي استخدمه القدماء، هش للغاية مما يجعل عمليات النقل والترميم صعبة.

وتعود تلك التماثيل إلى حضارة نوراجيك في سردينيا، والتي عاشت من القرن الثامن للميلاد وحتى الاستعمار الروماني عام 238 قبل الميلاد.

ويعتقد أن شعب تلك الحضارة، أبحر في أماكن أخرى من البحر المتوسط، حتى الشرق الأوسط، ومن الممكن أن القرطاجيين كانوا يسيطرون على شعب نوراجيك. تتواجد مقابر وآثار نوراجيك، في بريطانيا، والعديد من المناطق الأخرى في أوروبا.

وعثر على التماثيل الجديدة في مونتي براما، وهي المقبرة التي يعود تاريخها إلى نهاية القرن التاسع وحتى النصف الأول من القرن الثامن، وتمتاز بطريق جنائزي واضح المعالم.



المصدر الاصلية للمحتوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى