التخطي إلى المحتوى

بالاتفاق مع وزارة السياحة والآثار المصرية تم نقل التماثيل الأربعة من معبد الكرنك لميدان التحرير وذلك من أجل تزيينه ،ولكن بعد الترميمات والتطويرات فيهم تحت رعاية الجهات المختصة، وأخذت عمليات ترميم هذه الكباش الأربعة أشهر قليلة وبعدها تم نقلهم إلى ميدان التحرير ،ووضح الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار أنهم انتهوا من عمليات ترميم الكباش الأربعة وتم نقلهم إلى ميدان التحرير، وهم الآن يستكملون عمليات تركيبهم بشكل لائق بجوار مسلة الملك رمسيس الثاني ،وسيتم تغْليفهم صناديق خشبية لحين الانتهاء من تَركيبهم ،وسيقُومون بافتتاح مشروع تطوير ميدان التحرير الممول من قبل وزارة الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية تحت إشراف السياحة والآثار.
تم نقل الكباش الأربعة من الفناء الأول بمعبد الكرنك في محافظة الأقصر إلى القاهرة وتم وضعهم في ميدان التحرير ،وتم اختيارهم بكل دقة حيث يصل وزن التمثال الواحد منهم إلى حوالي 5 طن ونصف ،وهذه الكباش الأربعة تم نحتها على هيئة جسم أسد ورأس كبش ويرمزون إلى المقدس آمون رع،بدأت عمليات نقل هذه الكباش الأربعة في شهر يناير الماضي وتم تجهيزها في صالة الاحتفالات بمعبد الكرنك لتتحرك ناحية القاهرة لتزيين ميدان التحرير، وبعد وصولها للقاهرة خضعت هذه الكباش الأربعة إلى عمليات ترميم وتطوير من فريق عمل مدرب .

قد أتي من مرمى المجلس الأعلى للآثار وذلك للتجهيز لفتح مشروع تطوير ميدان التحرير تحت إشراف وزارة السياحة والآثار بالتعاون مع وزارة الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، ذلك بالرجوع إلى حضارة مصر العريقة و معرفة ما نحته من آثار عظيمة في مصر،وليست فقط الكباش الأربعة هي التي تمثل آثار مصر العظيمة ولكن يوجد مومياوات ملكية في المتحف المصري والتي يتم عرضها في المتحف القومي بالفسطاط،ومن الممكن أن يقومون بالعودة إلي حضارة مصر العريقة لأنها تستحق أن تخلد إلى الأبد تقديرا للمجهود الذي قام به الفراعنة المصريين الذين شيدوا الأهرامات والعديد من الآثار.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *