تكنولوجيا

جسم غامض يصطدم بالأرض في عاصفة رعدية سمّاها المتفرجون “غزو فضائي” – أراجيك


في حادثة غريبة من نوعها روى المدعو كورنر ذو 23 عامًا الذي يعمل في مصنع لتعليب اللحوم ضمن ولاية تكساس الأمريكية، أنه عندما كان ضمن نوبته الليلية شهدت المنطقة عاصفة شديدة، والغريب في الموضوع ما رآه خلال العاصفة، فبحسب قوله أنه شاهد جسمًا غامضًا في السماء وقد ضربه البرق لينفجر بعيدًا مخلفًا وراءه سلسلة من الضوء.

كما صرح كورنر قائلًا: “لا أستطيع أن أقول أنني واجهت شيئًا كهذا من قبل، لم أسجل أي حادثة في السماء مسبقًا”. وتابع قائلًا: “في ذلك اليوم شعرت بحاجتي لتسجيل ما رأيت، إنني منفتح على أي اقتراح أو تفسير لما حدث، إن أفضل سيناريو هو القول بأنه نيزكٌ كوني لم أشاهده من قبل، ولكن الخيار الأسوأ هو أن يكون غزوًا فضائيًا”.

وبعد انتشار صور الحادثة على الإنترنت قارنها عدد من مراقبي الأجسام الطائرة المجهولة مع الرواية العالمية ل HG Wells (حرب العوالم)، ففيها حادثة شبيهة تحكي عن تحطم أحد النيازك على سطح الأرض، الذي كان يحمل كائنات فضائية معادية.

وفي تعليق لأحد الأشخاص الذين شاهدوا الصور قال: “يبدو هذا الأمر وكأنه صاعقة من المريخ أتت نحو الأرض”.
بينما عبر مشاهد آخر عن رأيه قائلًا: “إنها مركبة فضائية غريبة”.

وأدت الصور التي نشرها كورنر إلى نشوء نقاشات عديدة بين المتابعين، فمنهم من رآه نيزكًا عاديًا لا أكثر، وآخرون قالوا بأنها كرة صاعقة ليس لها تفسير أو أي دلائل تشير إلى هويتها.

وعاد كورنر ليعلق مجددًا على الحادثة بقوله: “إنه يؤمن بوجود حياة أخرى في الفضاء، أعني أن هذا العالم لا يمكن أن يكون الوحيد الذي عليه الحياة، ونحن نملك مسؤوليين حكوميين مهملين لهذه المواضيع، فما سبب إهمالهم لهذا النوع من المعلومات الصادر عنا؟”.

المصدر: هنا



المصدر الاصلية للمحتوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى