التخطي إلى المحتوى

قدمت ثلاث فتيات في اخر سنة كلية آداب قسم إعلام مشروع تخرج يواكب الظروف الراهنة التي يمر بها العالم العربي بأكمله ومصر خاصة وهو زيادة نسبة العنوسة بين الفتيات ونتيجة لزيادة النسبة فان كثير من الأمهات تجبر فتياتهم على الزواج حينما يأتي العريس الذي يجده مناسبا من وجهة نظرهم وليس من وجهة نظرها لذلك قررت هؤلاء الطالبات إطلاق صفحة بعنوان حكاية بنوته على الفيس للتحدث مع الأمهات عن إضرار الضغط على الفتاة للزواج وكيفية تحقيق ذاتها بدون زواج

المبادرة للتوعية والنصح للأمهات

ولقد أكد المسئولين عن الصفحة أنها جذبت الآلاف منذ انطلاقها من شهر تقريبا وهى تتحدث عن كيف أن تقوم الأم بالاقتراب من ابنتها وأهمية أن تبث فيها الثقة في النفس وتعلم كل ما هو جديد والاستمرار في الحياة بشخصيتها وإمكانياتها وليس بالسعي وراء الزواج والأسرة لأن الاستقرار النفسي والمادي للفتاة أهم من الاستقرار بالزواج معربين عن أهمية أن تقوم إلام بالاقتراب من ابنتها وتحاول تحديد أهدافها وتشجيعها عليها واعتبر الفتيات المنفذين للمبادرة أنها قدمت في وقت مناسب جدا نظرا لتواجد جميع الأمهات على النت إلى جانب جلوس الكثير منهم في البيوت مما يساعد ذلك على توفير المساحة اللازمة للاقتراب من الفتيات و تعلمهم أشياء جديدة واكلات جديدة وتشجيعهم للدخول إلى المطبخ بحب وترحيب من قبل الأمهات

توعية الفتيات

واعتبرت المبادرة توعية للفتيات أيضا للتعرف على أضرار الزواج دون وجود نقطة تفاهم تجعلهم يبدوا الأسرة مع بعضهم البعض وماذا حدث الزواج دون هذه النقطة سينتهي بالطلاق وفي نهاية المطاف ستكون أيضا وحيده ولكن بلا شخصية ولا استقرار لذلك يجب على كل أم تشجيع بناتها على تحقيق الذات والإحساس بالاستقرار النفسي ثم الزواج من الرجل المناسب مهما طال انتظاره حتى أذا لم يظهر فهي تستطيع الحياة والاستمرار دون زواج

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *