اخبار

اعتقالات الأقصى: تمديد اعتقال شاب من أم الفحم لمدة أسبوع


مددت محكمة الصلح في حيفا، اليوم الأحد، اعتقال الشاب مهدي أبو الحسن (19 عاما) من أم الفحم لمدة 7 أيام إضافية، وذلك بعد تمديد اعتقاله عدة مرات منذ اعتقاله قبل أسبوعين.

واعتقل أبو الحسن في الجمعة الثانية من شهر رمضان، حينما اقتحمت قوات الأمن الإسرائيلية المسجد الأقصى واعتقلت أكثر من 500 مصل تواجدوا داخل المصلى القبلي وباحات المسجد آنذاك.

ومُنع أبو الحسن من لقاء محام والتحدث مع عائلته منذ 4 أيام، وهو رهن الاعتقال في معتقل عسقلان جنوبي البلاد.

وقال شقيق المعتقل، أحمد محاميد، إن “تمديد اعتقال شقيقي اليوم ومنعه من لقاء محام غير منطقي، نحن كعائلة حتى اللحظة لا نعرف أسباب تمديد الاعتقال، خصوصًا وأن جميع الذين اعتقلوا في المسجد الأقصى جرى إطلاق سراحهم”.وفق عرب 48

وأضاف أن “شقيقي ممنوع من لقاء محاميه منذ 4 أيام وحتى التحدث مع العائلة، فيما تكون جلسات المحكمة مغلقة ولا يسمح لنا بدخول قاعة المحكمة وهذا غير عادل أبدا”.

وذكرت والدة أبو الحسن، ليلى محاميد، أن “ابني مهدي معروف بأخلاقه وحسن تربيته، حيث اعتقل في الجمعة الثانية من رمضان بالمسجد الأقصى رفقة معتقلين آخرين جرى الإفراج عنهم، فيما لا زال ابني يقبع في المعتقل لوحده ويدون افتراسه وتلفيق التهم الباطلة له”.

وأكدت أن “الصلاة في المسجد الأقصى ليست تهمة أو جريمة، وابني رهينة الأقصى وقد صلى واعتقل مع مئات الشبان، ويجب أن يخرج من المعتقل فورا”.

ولفتت إلى أنه “مضى على غيابه في سجون الظلم أكثر من 15 يوما، فيما يمنعوننا من الالتقاء به ولا أتحمل ابتعاده عني”.

وختمت محاميد بالقول “لم نعتد يوما على السجون وحضور المحاكم، نحن عائلة متطوعة لحضانة وتربية أطفال في ضائقة نمتلك قلوبا كبيرة وعطاؤنا لا يفهم ضمنا، هذه التجربة قاسية وابتلاء كبير أعاننا الله على تخطيه، ينتابنا الحزن والقهر والشعور بالظلم ونحن نرى صغيرنا يقبع خلف القضبان ظلما”.





المصدر الاصلية للمحتوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى