اخبار

تنمية غزة: استطعنا توفير عشرات آلاف المساعدات الغذائية والنقدية للأسر الفقيرة خلال رمضان


 




غزة – المتقدمون

التنمية الاجتماعية تستكمل توزيع المساعدات الرمضانية في كافة محافظات قطاع غزة.

استكملت وزارة التنمية الاجتماعية توزيع المساعدات الرمضانية التي كانت قد أطلقتها منذ بداية شهر رمضان المبارك على الأسر المتعففة والفقيرة المضافة على البرنامج الوطني للحماية الاجتماعية .

هذا وبينت الوزارة أنها تبذل جهودا كبيرة من أجل توفير المساعدات وإيصالها لكافة الأسر المحتاجة.

وقال مفوض عام وزارة التنمية الاجتماعية بغزة لؤي المدهون: إن “الوزارة شرعت قبل البدء بشهر رمضان المبارك  بوضع خطة استجابة لتلبية احتياجات الأُسر المدرجة على برنامج التحويلات النقدية خلال الشهر الفضيل، مِن خِلال شُركاء الوزارة الدوليين والمحليين.

وأشار المدهون خلال تصريحاتٍ، إلى أن “الوزارة وفّرت عشرات آلاف المساعدات ما بين قسيمة شرائية وطرود غذائية وأموال نقدية لعشرات آلاف الأسر المدرجة على برامجها وقاعدة بياناتها”.

أوضح المدهون، أن “خلال شهر رمضان المبارك تعمل وزارة التنمية على تعزيز وتمكين أواصر العلاقة بينها وبين المنتفعين، من أجل تحسين جودة الخدمة من خلال مراقبينا المتواجدين في الميدان؛ للتأكد من جودة المنتج وتاريخ الإنتاج، وحُسن معاملة المُنتفِع تعزيزًا لمبدأ المساواة ما بين الزبون الطبيعي ومُنتفع التنمية الاجتماعية”.

ولفت إلى أن “الوزارة” لديها عشرات الآلاف من الأُسر المُدرجة، ولن تستطيع تغطية الجميع”، منوهًا إلى أن هناك اعتبارات مُحددة يتم اتباعها خلال التوزيع، مثل الأُسر كبيرة الأعداد، والأُسر التي تقودها النساء، والأسر التي تحتوي على أشخاص من ذوي الاحتياجات الخاصة والأمراض المزمنة”.

وكانت عزيزة الكحلوت المتحدثة باسم وزارة التنمية الاجتماعية في غزّة، أكدت أنَّ الوزارة ستستهدف عددًا من الأسر الفقيرة على البرنامج الوطني “الشؤون الاجتماعية”، ممن لم يتلقوا مساعدات خلال الفترة الماضية.

وقالت الكحلوت، في تصريحات صحفية تابعها موقع المتقدمون “يجري العمل على الوصول لكافة المُحتاجين، وذلك بالشراكة مع المؤسسات الدولية والمحلية العاملة في قطاع الإغاثة، والتي هي شريكة لوزارة التنمية في هذا المجال”.

وبالحديث عن إمكانية إضافة وزارة التنمية “منتفعي الشؤون” المتوقفة المساعدات عنهم مُنذ أكثر من عام على بند المنحة القطرية، أوضحت أنّه يجري العمل من أجل التخفيف من معاناة هذه الشريحة، ببحث كل وسائل المساعدة وتقديمها لهم، مُردفةً: “نحن نعلم جيداً مدى معاناتهم خاصةً بعد توقف صرف مخصصاتهم”.

وبيّنت الكحلوت، أنّه لن يتم إضافة أسمائهم على المنحة القطرية؛ ليتم تحقيق مبدأ العدالة في توزيع المساعدات؛ وذلك لوجود أسماء على قوائم الانتظار ولم تُصرف لها المنحة حتى اللحظة.

ندعوك للانضمام لقناتنا على التيليجرام من هنا لتصلك أحدث الأخبار العاجلة، والوظائف الشاغرة، والمنح الدراسية، والملفات التعليمية.





المصدر الاصلية للمحتوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى