تكنولوجيا

دراسة تظهر أن الصحاري “تتنفّس” تنمو وتتحرّك!


يعتقد معظم الناس أن الصحاري خاملة وبلا حياة، وهذا ما تبدو عليه بالفعل، لكن تبيّن عدم صحة هذا الاعتقاد، بعد أن نُشرت دراسة حديثًا في مجلة “Geophysical Research: Earth Surface”، تقول إن الصحاري وتحديدًا الكثبان الرملية على قيد الحياة إلى حدٍ كبير، ووفقًا لمشروع بحثي دام عقودًا، فإنها أيضًا تنمو وتتحرك بل وتتنفس الهواء الرطب.

ففي أوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، بدأ ميشيل لوج، أستاذ الهندسة الميكانيكية والفضاء في جامعة كورنيل في التعاون مع أحمد المختار من جامعة نانت بفرنسا لاستخدام مجسات كان قد سبق وقام بتطويرها، لدراسة محتوى الرطوبة في الكثبان الرملية، بهدف فهم العملية التي تتحول من خلالها الأراضي الزراعية إلى صحراء.

فكشف المسبار فائق الحساسية الذي طوره أستاذ الهندسة الميكانيكية والفضاء، أن الكثبان الرملية تستنشق بانتظام وتخرج كميات صغيرة من بخار الماء، ويحدث ذلك حين تتدفق الرياح فوق الكثبان الرملية، فتخلق اختلالات في الضغط، مما يجبر الهواء على الدخول في الرمال والخروج منها الأمر الذي يجعلها تتنفس كما يتنفس الكائن الحي.

وقد يكون هذا التنفس جزءًا مما يسمح للميكروبات بالعيش في أعماق الكثبان الرملية، حتى في حالة عدم توفر الماء السائل. وخلال معظم العقد الماضي، تعاون لوج مع أنتوني هاي، الأستاذ المساعد في علم الأحياء الدقيقة في جامعة كورنيل، لدراسة كيف يمكن للميكروبات أن تساعد في تثبيت الكثبان الرملية ومنعها من التعدي على الطرق.

ومن المثير للاهتمام، أنه على سطح الكثبان الرملية، قام المسبار بقياس تبخر أقل مما توقع العلماء، وبالرغم من شدة جفاف المنطقة كان ترشيح الرطوبة من الكثبان الرملية إلى الغلاف الجوي عملية كيميائية بطيئة نسبيًا.

ويعتبر المسبار الجديد ذو الحساسية الفائقة إنجازًا تقنيًا يمكن أن يسمح للعلماء بقياس أكثر دقة لكيفية تحول الأراضي الزراعية إلى صحراء؛ وهي عملية تفاقمت بسبب تغير المناخ، وتلقى اهتمامًا كبيرًًا من العالم حاليًا، وقد حذر لوج من ذلك قائلًا: أن مستقبل الأرض، إذا واصلنا على هذا النحو، سيكون صحراء، وبالتالي فإن معرفة المزيد عن كيفية عمل الصحارى يمكن أن يكون مفيدًا حقًا.

كما يمكن أن تساعد المجسات التي يمكنها قياس الرطوبة بحساسية داخل الرمال الخبراء في العثور على علامات غير مرئية للماء على المريخ، على سبيل المثال، ويمكن أيضًا أن يكون هناك تطبيقات واسعة النطاق تتجاوز الصحراء – في البحوث الصيدلانية والزراعة وتجهيز الأغذية.



المصدر الاصلية للمحتوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى