تكنولوجيا

امرأة تدّعي حملها بعد علاقة جنسية مع كائنات طائرة غريبة!


في آخر مستجدات تقرير وزارة دفاع الولايات المتحدة، البنتاغون، عن الأجسام الغريبة الطائرة، وذلك عُقب محاربة صحيفة ذا صن من أجل الحصول على الوثائق وكشفها بموجب حرية تداول المعلومات، كشف التقرير عن ادّعاء امرأة حملها بعد علاقةٍ جنسية جمعتها مع “رجلٍ فضائي”.

فادعت السيدة أنها قد حَمِلت بعدما قابلت جسمًا غريبًا غامضًا “طائرًا” على حدّ تعبيرها ومارست الجنس معه.

حمل التقرير عنوان “التأثيرات الميدانية الحادة وشبه الحادة الشاذة على الأنسجة البشرية والبيولوجية” (Anomalous Acute And Subacute Field Effects on Human and Biological Tissues)، ويشرح كيف يمكن أن يؤثر اجتماع الأجسام الغريبة غير البشرية، على صحة البشر.

كذلك بيّن التقرير العديد من الآثار الجانبية، بما فيها ما ادعته تلك المرأة، الحمل لوالد “غريب” غير معروف، حيث ذكر في التقرير: “إنها أغرب حالة على الإطلاق” بينما تضمنت الحالات الأخرى الأقل غرابة، أشخاصًا أصيبوا بحروق إشعاعية وتلف في الدماغ والجهاز العصبي بالإضافة إلى اختفاء بعضهم الآخر كليًّا.

أفصحت الوزارة عن هذا التقرير بعد معركةٍ استمرت 4 سنوات، شنتها صحيفة ذا صن (The Sun)، متذرعةً بحرية تداول المعلومات، فأرسلت طلبًا إلى مقر وزارة الدفاع الأمريكية، إثر حالات الاختطاف المتكررة للبشر من قبل تلك الكائنات، تطالب فيه بالإفصاح عن التقرير الذي لم يصنّف يومًا كملفٍ سري.

وجاء في التقرير تعرُّض الكثير من الناس للأذى نتيجة مواجهة المركبات الغريبة، وخاصة الطائرة، عندما يكونون على مسافة قريبة منها، وغالبًا ما تكون الإصابات مرتبطة بأنظمة الدفع المتعلقة بالطاقة للمركبة. كما بيّن التقرير وجود حوادث دقيقة التفاصيل حصلت، وبيانات طبية أكدت الفرضية.

تضمن التقرير قائمة بالآثار البيولوجية التي تعرّض لها مجموعة من المراقبين بين عامي 1873 و1994 وهي تقارير نشرتها شبكة Mutual UFO، منظمة مدنية غير هادفة للربح درست تقارير عن مشاهدات الأجسام الطائرة على مرّ السنوات، ولا تزال صحيفة ذا صن تشارك المزيد من التفاصيل عن تلك التقارير السرية الأمريكية التي تقدم أدلة كافية تدعم فرضية وجود أنظمة متقدمة منتشرة بالفعل وتشكل لغزًا كبيرًا حتى بالنسبة إلى التقنيات الأمريكية المتطورة.



المصدر الاصلية للمحتوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى