تكنولوجيا

Netflix و Sony توقفان مشاريع سميث القادمة إثر حادثة الصفع!


لا بدّ أنه ليس عام الإنجازات بالنسبة للممثل المحبوب ويل سميث، باستثناء حصوله على جائزة الأوسكار بالطبع، فبعد الصّفعة التي تلقّاها الممثل الكوميدي كريس روك من ويل في الحفل، بعد أن قام الأول بإلقاء دعابة أثارت غضب جادا بينكيت سميث، وبعد المهانة التي سببها ويل لكريس ولجميع القائمين على الحفل، كونه أهان كريس بكلمات بذيئة، انهالت التفاعلات والتعليقات السّلبية على ويل، سواء من زملائه الممثلين، أو من الجمهور عامةً.

وربما إحدى أسوأ الهجمات التي جاءت كردّ فعل على تصرّف ويل، كانت إيقاف المشاريع القادمة التي من بطولته، من قِبل شركتي نتفلكس وسوني. حيث أفاد تقرير مصدره مجلة هوليوود ريبورتر (The Hollywood Reporter)، أن فيلمي فاست أند لوز (Fast and Loose)، و باد بويز 4 (Bad Boys 4)، من بطولة ويل سميث ومن إنتاج الشركتين، سيتوقفان مؤقتًا.

انسحب مخرج فيلم Fast and Loose، ديفيد ليتش، وتخلى عن إخراج الفيلم قبل أسبوع تقريبًا من حفل الأوسكار، وقد انتقل إلى العمل على إخراج فيلم Fall Guy، بطولة رايان غوسلينغ، وغالبًا ما سيبدأ إنتاج الفيلم في آب/أغسطس من هذا العام. ولكن وبعد هذا التغيير، أفادت المصادر أن انسحاب ليتش المفاجئ دفع نتفلكس إلى البحث بسرعة عن مدير آخر ليتولى مهمة قيادة الفيلم، إلا أنه وبعد ما حصل في حفل الأوسكار، والانتقادات التي ما زالت تطال سميث حتى هذه اللحظة، قام فريق العمل بإبعاد الفيلم عن المركزيّة بهدوء حاليًا، أي وضعوه جانبًا إلى أن تهدأ الساحة الفنية ويُعرف مصير سميث.

وعلى خُطى نتفلكس، أوقفت شركة سوني العمل على فيلمها الجديد باد بويز 4، الذي كان لسميث دور مميز فيه، حتى إشعار آخر.

على الرغم من إصدار سميث اعتذارًا علنيًا لأكاديمية الفنون والعلوم السينمائية والروك، عما بدرَ منه في حفل توزيع جوائز الأوسكار، حيث عبّر عن أسفه لما فعله عبر منشورٍ له عبر إنستغرام:

العنف بجميع أشكاله سام ومدمر. سلوكي في حفل توزيع جوائز الأوسكار الليلة الماضية كان غير مقبول ولا يغتفر

هكذا عبّر ويل عن أسفه لجمهوره ومحبيه، إلّا أن الهجمات تزداد يومًا بعد يوم، والمشاكل تتفاقم، فكيف ستكون نهاية هذه اللّعنة على سميث؟



المصدر الاصلية للمحتوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى