تكنولوجيا

مصرع 5 إسرائيليين وإصابة 6.. فلسطيني ينفذ سلسلة هجمات قرب تل أبيب ويستشهد


أظهر مقطع فيديو قيامَ شابّ فلسطيني بإطلاق النار على المارّة في ضاحية بني براك المزدحمة وسط تل أبيب، في وقت متأخّر من مساء يوم الثلاثاء. حيث قتل ما لا يقلّ عن خمسة أشخاص خلال ثاني هجوم إطلاق نار جماعي هذا الأسبوع.

تمكّنت الشرطة الإسرائيلية من قتل مطلق النار. كما يبدو أنّ عملية إطلاق النار كانت الأحدث في سلسلة هجمات شّنها مواطنون فلسطينيين قبل حلول شهر رمضان المبارك والذكرى السنوية لحرب غزة العام الماضي.

ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أنّ المهاجم شاب فلسطيني يبلغ من العمر 27 عاماً ينحدر من مدينة جنين في الضفة الغربية. كما أشار التحقيق الأولي إلى أنّ الشاب كان مسلّحاً ببندقية هجومية، حيث قام بفتح النار على المارة قبل إطلاق النار عليه من قبل الضباط في مكان الحادث.

كما أكدت منظمة داوود الحمراء مقتل خمسة أشخاص، من بينهم ضابط شرطة وصل إلى مكان الحادث واشتبك مع مطلق النار.

أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت أنّ إسرائيل ستقف أمام موجة الإرهاب العربي القاتل، متعهداً بمكافحتها بمثابرة وعناد وبقبضة من حديد. كما عقد اجتماعاً طارئاً لكبار المسؤولين الأمنيين وخطّط لعقد اجتماعٍ لمجلس وزرائه الأمني ​​يوم الأربعاء.

لم تحدّد السلطات الإسرائيلية بعد فيما إذا كانت سلسلة الهجمات الأخيرة منظمّة أو عبارة عن هجمات فرديّة. كما أعلن الجيش الإسرائيلي أنّه سينشر قوات إضافية في الضفة الغربية، حيث رفع قائد الشرطة مستوى الاستعداد الوطني إلى أعلى مستوياته.

في الضفة الغربية المحتلة، ندّد الرئيس الفلسطيني محمود عباس بالهجوم، قائلاً “إنّ مقتل مدنيين إسرائيليين أو فلسطينيين لن يؤدّي إلاّ إلى مزيدٍ من تدهور الأوضاع وعدم الاستقرار، خاصّة مع اقترابنا من الحرم الشريف، شهر رمضان والأعياد المسيحية واليهودية”.

من جانبها أشادت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) بـ “العملية البطولية” لكنّها لم تعلن مسؤوليتها عنها. ليعلن تنظيم الدولة الإسلامية لاحقاً عن وقوفه وراء شنّ الهجومين السابقين.

اتّخذت إسرائيل في الأسابيع الأخيرة خطوات تهدف إلى تهدئة التوترات وتجنّب تكرار ما حدث العام الماضي، عندما تحوّلت الاشتباكات بين الشرطة الإسرائيلية والمتظاهرين الفلسطينيين في القدس إلى حربٍ استمرت 11 يومًا بين إسرائيل وحركة حماس.

جاءت جميع الهجمات قبل شهر رمضان مباشرة، الذي يبدأ في وقت لاحق من هذا الأسبوع، بعد استضافة إسرائيل لاجتماعٍ رفيع المستوى بين وزراء خارجية أربع دول عربية والولايات المتحدة.



المصدر الاصلية للمحتوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى