اخبار

توصيات أمنية إسرائيلية بإبقاء التسهيلات للفلسطينيين بل وزيادتها


قالت صحيفة “هآرتس” العبرية، اليوم الجمعة، إن العملية التي وقعت في بئر السبع وأدت لمقتل 4 إسرائيليين وإصابة آخرين على يد الشهيد محمد أبو القيعان من سكان حورة النقب، يوم الثلاثاء الماضي، لا صلة لها بالأحداث والعمليات التي وقعت مؤخرًا في القدس أو الأحداث والمواجهات بالضفة الغربية.

وأضافت الصحيفة، نقلاً عن مصادر أمنية إسرائيلية توضيحها بأنه “من الممكن أن يكون ما رأينها في بئر السبع جزءاً من اتجاه عالمي أوسع يخطط له تنظيم داعش، ولا يوجد ما يؤكد أن ما جرى له صلة مباشرة بالهجمات الفلسطينية، ومع ذلك فإن الخوف الآن هو من هجمات ملهمة، وقد يؤدي النجاح الاستثنائي لأبو القيعان إلى موجة من محاولات التقليد في القدس والضفة مع اقتراب شهر رمضان”.

وأشارت إلى أن “الأجهزة الأمنية الإسرائيلية تخشى من أن الهجوم في السبع أن يكون بداية صحوة لـ “داعش” والمتطرفين الذين كانوا يؤيدون التنظيم، كما تخشى من أن يكون بداية لتقليد هجمات من قبل الفلسطينيين بالضة والقدس خاصة مع حلول شهر رمضان، الذي تعاملت تلك الأجهزة معه على مدى العقود القليلة الماضية، بالريبة والاستعداد لاحتمال وقوع أي هجمات”.

وأوضحت الصحيفة أن “أبو القيعان كان ناشطًا إسلاميًا معروفًا، واعتقل بالسجن لصلته بتنظيم داعش، وتختلف قصة عمليته عما يجري في الضفة والقدس، وأن جهاز الشاباك لا زال يركز في تحقيقاته فيما إذا بث في الأشهر الأخيرة أي إشارات تدلل على عودته للتطرف، وعن الثغرة التي قد تكون سقطت بهذا الشأن خلال مراقبته”.

ونوهت الصحيفة إلى أنه “في ظل التمييز بين عملية السبع وما جرى وقد يجري في القدس والضفة، وحتى بشأن الوضع في قطاع غزة ، إلا أن هناك توصية أمنية واضحة بإبقاء التسهيلات المعلن عنها بل وزيادتها لاحتواء أي تصعيد، وأن حماس هي الأخرى نقلت رسائل إلى إسرائيل هذا الأسبوع بنيتها الحفاظ على الهدوء خلال شهر رمضان”.

المصدر : وكالة سوا – صحيفة القدس



المصدر الاصلية للمحتوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى