تكنولوجيا

رجل بريطاني يحصل على أكثر من 50 مخالفة قيادة بقيمة تتجاوز الـ 6000 جنيه استرليني في يوم واحد


استيقظ البريطاني جون باريت البالغ من العمر 54 عامًا على صدمة مروعة بعد مخالفته بـ 51 غرامة قيادة تلقاها في يوم واحد بعد أن سلك طريقًا خاصًا بالسكان والحافلات ذهابًا وإيابًا للصالة الرياضية بشكل يومي.

وفي سياق تفصيلي للخبر، تلقى البريطاني جون باريت، وهو أب لثلاثة أطفال، مجموعة من المخالفات وصلته دفعة واحدة إلى صندوق بريده تفيد بتغريمه بـ 51 مخالفة قيادة جرّاء قيادة سيارته في طريق غير مخصص غربي لندن على مدى خمسة شهور متتالية.

ليُفاجأ باريت ببلوغ قيمة الغرامات 6350 جنيهًا إسترلينيًا، وهو ما شكل صدمة كبرى تلقاها دفعة واحدة بدلًا من تلاحقها على مدى الأشهر الخمسة الأخيرة. ولم يتوقف الأمر عند هذا الحد، بل فوجئ جون بتلقيه لهذه الغرامات مدعيًا أن لديه تصريحًا يسمح لسيارته تسلا باستخدام الطريق بحرية دون عقوبة.

ليقرر جون إرسال بعض رسائل البريد الإلكتروني إلى مجلس المدينة مصرحًا: “إنه أمر مثير للسخرية، فلا يوجد أي رسائل تحذير مسبقة، فلا رسالة تخبره بظهوره أمام الكاميرا يقود عبر ممر الحافلات”. ويضيف معلقًا: “يجب أن يتحمل المسؤول عن الضرائب هذا، كل إشعار يحتوي على ثلاث لقطات شاشة لسيارتي فقط، في حين سيكلفني الوقت الذي استغرقه لطباعة هذه الصور ووضع الرسالة في المغلف ثروة طائلة… كل ما توجب عليهم فعله هو وضع تسجيلي في حواسيبهم ليجدوا أن لدي تصريحًا”.

ووفقًا لجون، فقد شهد نظام المرور في المنطقة عددًا من التغيرات على مدى العامين المنصرمين، خاصة فيما يتعلق بالطرق وممرات السكان. وهو ما كلفه غرامات كبيرة دون سابق إنذار. وبخاصة أنه لم يستلم إشعارًا بأي غرامة إلا بعد 56 يومًا عندما وصلته الرسائل جميعها! فهل يحتاجون 56 يومًا لكتابة بريد إلكتروني؟

وبعد أن شهدت قضية جون انتشارًا واسعًا، استجاب له مجلس هونسلو، ليؤكد إلغاء جميع غراماته. وجاء في تصريح المجلس المرتبط: “السيارة المقصودة مستأجرة من شركة تأجير، وقدموا تفصيلًا خاطئًا للعنوان، ليتلقى جون على إثر ذلك غرامات مالية. وبالرغم من اعتراض جون، وبدء متابعة قضيته، إلا أنه قد جرى إرسال الرسالة مرة أخرى إلى العنوان الخاطئ، ليصار إلى إصدار غرامات لاحقة لعدم تقديمهم أي طلب جديد للإعفاء. إلا أن جميع الغرامات قد ألغيت الآن”. 



المصدر الاصلية للمحتوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى