التخطي إلى المحتوى

من أجمل الملحنين الذين قاموا بأعمال لا تقدر حتى الآن بأي ثمن هو الملحن والموسيقار جمال سلامة والموسيقار العملاق محمد عبد الوهاب ومن أهم الأعمال التي نالت إعجاب كثيرا من الناس والمتابعين مثل الموسيقار جمال سلامة حيث قدم  اجمل التترات للمسلسل المعروف والذي يذاع في رمضان وما زال يذاع حتى الآن وهو تتر مسلسل محمد رسول الله الذي كان مرشحا لتلحين التتر الموسيقار محمد عبد الوهاب ولكنه اعتذر بسبب انشغاله بأعمال أخري كان مرتبطا بها في هذا الوقت.

فلذلك رشح من بعده الموسيقار جمال سلامة والذي عمل على أغنية محمد رسول الله كتتر لها وقامت بغناء هذه الأغنية المطربة ياسمين الخيام التي غنتها بإحساس رائع وكانت بداية الأغنية بدعوة إبراهيم وبدلت بجملة محمد رسول الله وتمت الموافقة على تغيير بداية الأغنية من قبل المخرج أحمد طنطاوي وبدأ الملحن جمال سلامة بتلحين الأغنية وعندما بدا تتر الأغنية يظهر ويسمعه العاملين عليها ويسمعها المخرج أحمد طنطاوي .

ويقول غاضبا لا لن أوافق على هذا العمل أن هذا يعتبر كفر كيف يمكن أن نقوم بتدخل البيانو والموسيقى في أغنية دينية وبدايتها اسم محمد رسول الله هذا لن يحدث وبدأ الجدال على هذا وكان باقي من الوقت أيام قليلة على رمضان ومن المفروض أن يعرض هذا العمل ويكون جاهزا قبل رمضان وذهب جمال سلامة إلى بيته حزينا بعد كل هذا المجهود يلغي التلحين الذي عملته للأغنية ولكن لم يمر عليه يومان ويدخل شهر رمضان ويفاجأ الملحن جمال سلامة بوجود الأغنية باللحن الذي قام به للأغنية .

وحزن حزنا شديدا عندما وجد اسم غير اسمه على التتر فأسرع إلى رئيس الجمهورية محمد أنور السادات شاكيا له ما حدث وقد تعاون معه رئيس الجمهورية أنور السادات واتصل برئيس الإذاعة وغير الاسم الموجود على التتر باسم الملحن جمال سلامة وكان سبب ذهاب جمال سلامة الي السادات أنه كان يحيي حفل زفاف ابنة الرئيس محمد أنور السادات.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *