التخطي إلى المحتوى

قد ذكرت أحمد الصحفي السويسرية اليوم أنا رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم كتدخل لدى المدعي لكي يحاول إسقاط التحقيق الذي سوف يكون ضد وكأنه قد بدأ التحقيق معه من خلال المدعي العام الفيدرالي منذ عام 2016 بعد فترة قليلة من انتخاب إنفانتينو لرئاسة اتحاد الكرة ‏وقد نقلت إحدى القنوات أن إنفانتينو ‏قد كتب إلى صديق طفولته ارنولد وهو مدعيا عام في هود بسبب قلة القهوة بشأن التحقيق.

وقد كتب أيضا إنفانتينو ‏في رسالة الى إلكترونية قائلة سأحاول أنا أقوم بالشرح للمدعي العام الفيدرالي أنا مصلحتي هي توضيح كل شيء في أسرع وقت وأنا ليس لي علاقة بهذه القضية. ‏ورد صديقة ارنولد الذي ساعده في ترتيب الاجتماع بين المدعي مايكل قائلا المهم أن يكون الاجتماع في خلال أسبوعين إذا كنت تريدني أن أذهب معك فقد أشارت الصحيفة أيضا إلى أن الاجتماع تم عقده في يوم 22 أبريل 2016 وكالة أيضا أنه ما يزال المدعي العام الفيدرالي يرفض الحديث في هذا الموضوع الغامض.

‏وقد نقلت إحدى القنوات أيضا أن المدعي العام رفض رفضا تاما أن يجيب على أي سؤال حول مقال تريبون دو جنيف ‏والفيفا أيضا لم تقدم أي إجابة وتشير الفيفا أن الاجتماعية بين المدعي العام هو رئيس الاتحاد الدولي إنفانتينو ‏الهدف منها إظهار أن الاتحاد دائما مستعد للتعاون مع العدالة السويسرية وتم‏تم عقد اجتماع غير الرسمي في شهر نوفمبر 2017 بين المكتب المدعي العام الفيدرالي وبين إنفانتينو ‏للعمل على التحقيق في واقعة العقد الذي تم توقيعه من قبل إنفانتينو.

‏ ‏قد صرحت الصحيفة أيضا أنه يجب على المدعي المساعدة فيفا في صياغة مطلبي كم داعي لأنه سلوك غير متوافق عليه ويجيب التزام مكتب المدعي العام بالحيادية‏وقد أوردت إحدى الصحف الفرنسية في أوائل شهر مارس حول  ‏سعيد شخص مقرب من رئيس الاتحاد الدولي لكي يحصل على بعض المعلومات السرية حول التحقيق بشأن الدعوة التي قامت في عام 2015

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *